shasamf2

الابداع التربوي

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» الابداع التربوي
الجمعة فبراير 13, 2015 12:42 pm من طرف شافي سيف

» the comandmentes
الجمعة فبراير 13, 2015 12:25 pm من طرف شافي سيف

» الواضح في المنطق الشرعي
السبت ديسمبر 21, 2013 12:36 pm من طرف شافي سيف

» تابع الوضوح في المنطق
السبت ديسمبر 21, 2013 12:28 pm من طرف شافي سيف

» المنطق لطلبه الدراسات
السبت ديسمبر 21, 2013 12:20 pm من طرف شافي سيف

» مدرسه دمنهور المعتصمه
الثلاثاء يناير 08, 2013 11:50 pm من طرف شافي سيف

» الاختبار الشفوي بمعهد فتيات دمنهور
الثلاثاء يناير 08, 2013 11:31 pm من طرف شافي سيف

» لو كنت شمسا لاصطفيتك
الأربعاء أكتوبر 17, 2012 4:32 pm من طرف شافي سيف

» هنيئا لكلب وسدته الكلاب
الأربعاء أكتوبر 17, 2012 4:31 pm من طرف شافي سيف

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 16 بتاريخ الثلاثاء يوليو 02, 2013 4:33 pm

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    علم النفس الحديث

    شاطر
    avatar
    شافي سيف
    Admin

    عدد المساهمات : 412
    تاريخ التسجيل : 03/01/2011
    العمر : 30

    علم النفس الحديث

    مُساهمة  شافي سيف في الأربعاء يناير 12, 2011 11:44 am

    ترتيب أولويات الحاجات والدوافع

    ويختلف ترتيب الحاجات والدوافع من إنسان لآخر وكل فرد يرتب حاجاته ودوافعه بطريقته الخاصة به .
    وهناك عدة عوامل يتوقف عليها ترتيب أولويات حاجات الفرد لإرضاء دوافعه وهي :
    الدوافع الاجتماعية التي فعلها الفرد في حياته سمات الشخص الخبرات الشخصية التي مر بها الفرد القيم والعادات والتقاليد الدينية والأخلاقية والاجتماعية ظروف المجتمع
    مثل :
    الشجاعة الجبن
    الاستقلال التبعية
    مثل :
    درجة الثقة بالنفس ، الذكاء ، الانطوائية وغيره سواء كانت سارة أم مكدرة سواء كانت مباشرة كما في الأسرة والمدرسة أو غير مباشرة على مستوى المجتمع .




    تعريف الانفعال :
    • عبارة عن حالة وجدانية تنشأ عن مصدر نفسي نتيجة لإعاقة السلوك أو التفكير المعتاد وتشمل الفرد كله .
    • تؤثر عليه حسب قوتها أو شدتها في سلوك الفرد وتعبيراته وخبراته ووظائفه الفسيولوجية .
    • مثل الفرح والحزن والخوف والغضب والدهشة والكره والحب والتقزز .
    العلاقة بين الدوافع والانفعالات :
    وثيقة ، ولكن يمكن التمييز بينهما على أساس :
    1. تستثار الانفعالات غالبا من منبهات خارجية بينما تستثار الدوافع من منبهات داخلية .
    2. تعتمد الدوافع على الانفعالات حيث تستمد منها الطاقة التي تحولها إلى سلوك يساهم في إرضاء الدافع .
    مثال : مشاجرة نتيجة إهانة ( انفعال ) ربما تؤدي إلى الرغبة في الانتقام ( دافع ) .
    خوف الطالب من الامتحان ( انفعال ) يدفعه للمذاكرة ( دافع ) .
    - بعض المنبهات الخارجية قد تحرك الدافع ولكن لا تخلقه .
    مثل : رؤية الجائع للطعام فإنها تحركه ولكن لا تخلقه .
    - إشباع الدافع يصاحبه انفعال سار بينما حرمان إشباع الدافع يصاحبه انفعال مكرر .



    الجوانب الأساسية للانفعال

    أولا : الجانب الفسيولوجي


    عندما يتعرض الفرد لخبرة انفعالية شديدة كالخوف أو الغضب الشديد وغيره فإنه يشعر بعدة تغيرات جسيمة فسيولوجية تنتج عن تنشيط بعض أجزاء المخ وخاصة الجهاز العصبي الذي يختص بمد الجسم بالطاقة اللازمة التي تساعد على مواجهة الطوارئ .
    وأهم هذه التغيرات :
    1- زيادة سرعة ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم .
    2- سرعة التنفس واتساع حدقة العين .
    3- نقص اللعاب مع زيادة العرق .
    4- ازدياد سكر الدم لتزويد الكائن بمزيد من الطاقة .
    5- سرعة تخثر ( تجلط ) الدم في حالة الجروح .
    6- تحول الدم من المعدة والأمعاء إلى المخ والعضلات .


    ملحوظة :
    تزيد الاستثارة الفسيولوجية في حالة الخوف والغضب لمواجهة الخطر وأيضا في حالة الفرح بينما تقل الاستثارة الفسيولوجية في حالة الحزن .

    ثانيا : الجانب الإدراكي المعرفي

    الخبرة الشعورية أو التقدير المعرفي للموقف يساهم في تشكيل الخبرة الانفعالية بناءً على تفسيرنا له .
    مثال : إذا رأيت سيارة تنحدر من أعلى إلى أسفل وهي متجهة نحوك فإنك تشعر بالخوف ولكن عندما تعلم أنها جزء من لعبة الملاهي فإن خوفك يقل .
    مثال : إذا سمعت أثناء نومك حركة غريبة فإنك تشعر بالتوتر والخوف وتعتقد أنه لص ولكن عندما تعلم بأنها قطة فإنك تهدأ .
    إذن تقديرنا وتفسيرنا وفهمنا للموقف يحدد انفعالنا .

    ثالثا : الجانب التعبيري ( السلوك الظاهري )

    - التعبيرات الانفعالية وخاصة تعبيرات الوجه تخدم عملية التخاطب بين الأفراد والتي تتمثل في إرسال واستقبال معلومات وإشارات ووسائل ورموز .
    - هذا التخاطب يخدم عملية التفاعل الاجتماعي بين الأفراد لأنه يساعد على إصدار الاستجابة الملائمة .
    مثال : النظر إلى شخص غاضب يجعلنا أكثر حذرا منه لأنه ربما يتصرف بشكل مفاجئ أو عنيف .
    مثال : النظر إلى شخص خائف يجعلنا نقدم له العون أو المساعدة .


    طرق قياس وتقدير الانفعالات

    يمكن التمييز بين الانفعالات وفقا لعدة أبعاد وهي :
    الطابع الوجداني الشدة أو الحدة المدة والاستمرار البساطة والتعقيد
    الذي يتراوح بين السرور والكدر تختلف درجة الانفعال فهناك المنخفض والمتوسط والمرتفع فقد يكون الانفعال لمدة قصيرة أو متوسطة أو طويلة فقد يكون الانفعال بسيط أو معقد ومتداخل .

    تأثير الانفعالات على التوافق النفسي والاجتماعي

    - الانفعالات تساعدنا على التكيف مع ظروف البيئة الخارجية وعلى التوافق النفسي والاجتماعي مع الآخرين .
    مثال : الشخص الذي تذوق طعم خبرة انفعالية سارة كالنجاح تدفعه لبذل الجهد الكلي يتذوقها مرة ثانية بينما الشخص الذي تذوق طعم خبرة انفعالية مؤلمة كالفشل فإنه يبذل الجهد لكي يتجنبها وليتذوق طعم خبرة انفعالية سارة .
    إذن الفرد في الحالتين يبذل الجهد لكي يتكيف مع البيئة ومع نفسه والناس .
    أوضحت الدراسات أن هناك علاقة منحنية بين مستوى الاستثارة الانفعالية وبين الأداء وهي :
    1- في حالة الخبرة الانفعالية المرتفعة يكون الأداء ضعيف لأن الفرد في حالة من التشتت والتوتر وعدم التركيز .
    2- في حالة الخبرة الانفعالية المنخفضة يكون الأداء ضعيف لأن الفرد في حالة من عدم الاهتمام واللامبالاة وعدم الحماس .
    3- في حالة الخبرة الانفعالية المتوسطة يكون الأداء قوي لأن الفرد في حالة من الانتباه والتركيز .
    - يتميز الأفراد الأسوياء بتحكمهم في انفعالاتهم وعدم التمادي أو الإسراف فيها .
    - استمرار الانفعالات المرتفعة يعرض الفرد لأمراض نفسية وجسمية مثل صراعك مع رئيسك في العمل أو الخلافات الزوجية .







    تعريف الإحساس :
    الإحساس أبسط العمليات المعرفية وبالإحساس الذي يأتينا عن طريق الحواس يتم اكتشاف المنبهات أو المثيرات والتمييز بينها في صورتها الخام أو الأولية .
    بدون الإحساس لا تتم العمليات المعرفية الأخرى الأكثر تعقيدا كالانتباه والإدراك .
    الأجهزة الحسية :
    الله سبحانه وتعالى زود الكائنات الحية بأنظمة متخصصة لجمع المعلومات عن البيئة تسمى بالحواس .
     تصنف الحواس الإنسانية إلى :
    قديما : كان يقال ( شائعا ) أن حواس الإنسان خمسة وهي الشم ، السمع ، البصر ، اللمس والتذوق وأحيانا يوصف شخص بأن لديه الحاسة السادسة وهي الاستشفاف أو التخاطر .
    حديثا : أكد البحث العلمي أن الحواس إحدى عشر وهي : الشم ، السمع ، البصر ، التذوق ، التلامس ، الضغط ، الألم ، الحرارة ، البرودة + الإحساس بالحركة ، الإحساس بالتوازن ( حاستان جسميتان )










    مكونات عملية الإحساس

    لكي تبدأ عملية الإحساس :
    1- التنبيه أو الاستثارة : لابد من وجود منبه أو مثير مناسب للحاسة ومناسب من حيث الشدة .





    تختلف دراسة الإحساس عند كل من :






    خصائص الإحساس : شدة الإحساس – نوع الإحساس .
    • نوع الإحساس : بعض الأصوات تكون حادة وبعضها يكون غليظ مثل صوت الآلات الموسيقية .
    - صوت ذكر وصوت أنثى ، صوت عصفور وصوت حمام .
    - هناك صوت حاد مرتفع ، هناك صوت غليظ مرتفع .
    • شدة الإحساس : تختلف درجة إحساسنا بالمثير حسب شدة المثير فكلما كان الصوت عاليا ومرتفعا فإننا نحس به بسهولة ، كذلك الضوء بين الناصع والحالك .
    • إذن لا تستدعي جميع المثيرات إحساسنا فنحن لا نحس بالتراب الذي يقع على جلودنا دائما وأحيانا لا نسمع تكتكة ساعة اليد .
    • أطلق العلماء على مستوى أو شدة أو درجة المثير اسم العتبة ، والعتبة ثلاثة أنواع وهي :
    ( أ ) العتبة المطلقة ( عتبة التمييز المطلق ) : هي التي يصل فيها المثير إلى أدنى حد بشرط أنه يكفي للإحساس .
    مثال : طبيب الأذن عندما يفحص السمع عند بعض الأفراد فإنه يستخدم أدوات تصدر أصوات منخفضة ثم تبدأ في الارتفاع حتى يصل إلى الدرجة التي يبدأ معها المفحوص في سماع هذا الصوت .
    - نحن لا نحس بلمس ذرات الغبار ولا نسمع صوت النمل لأنه دون العتبة المطلقة .
    (ب) العتبة القصوى ( عتبة عليا افتراضية ) هي التي يصل فيها المثير إلى أعلى حد لا يمكن تجاوزه .
    مثال : النظر إلى قرص الشمس أثناء الكسوف لابد من لبس النظارة السوداء .
    - في الواقع لم يتمكن العلماء امن تحديد معلومات دقيقة عن العتبة القصوى لسببين هما:
    1- أن المثير المرتفع يؤلم الفرد .
    2- أن المثير المرتفع يؤذي عضو الحس .
    - أي لابد أن يكون المثير في مدى يتجاوز العتبة المطلقة ويقل عن العتبة القصوى .
    (جـ) العتبة الفارقة ( عتبة التمييز النسبي ) وهي التي فيها المثير إلى حد يمكن أن تميز به بين شيئين مختلفين أو لونيني مختلفين أو شخصين مختلفين .
    مثال : درجات الألوان في الأقمشة .
    مثال : إذا كنت تجلس في غرفة مضاء بها خمسون شمعة ثم انطفأت شمعة فإنك لن تشعر بالفرق ولو انطفأت اثنين فأيضا لن تشعر وإذا انطفأت ثلاثة فإنك لن تشعر ، ولكن تشعر إذا انطفأت خمس شمعات لأن العالم (فيبر) توصل إلى أن هناك قيمة ثابتة للتفريق وهي 1/10 أي 10 % .

    2- الاستقبال : لكل حاسة عضو استقبال خاص بها يسمى ( مستقبل ) وهو عبارة عن مجموعة من الخلايا العصبية تستجيب بطريقة خاصة لنوع معين من الطاقة .
    مثال : شبكية العين مسئولة عن استقبال الضوء – الأنف تستجيب للروائح .
    - تقع معظم المستقبلات الحسية في أماكن محمية لتمنعها من الإصابة والتلف ما عدا الجلد .

    3- تحويل الطاقة : بعد استقبال المثير يتم تحويله من نوع من الطاقة إلى نوع آخر وتلعب خلايا الاستقبال الحسية دور المحول ، حيث تتحول المثيرات إلى إشارات كهربائية وكيميائية حتى يمكن للجهاز العصبي ( خاصة المخ ) أن يتعامل معها ويتم انتقال الصورة الحديثة للطاقة إلى المخ من خلال العصب الحسي المتخصص ولكل حاسة عصبها الحسي كالسمعي واللمسي .

    4- التسجيل : عندما ينتقل الإشارات الكهربائية الكيميائية الدالة على المثير إلى المخ فإنها تؤدي إلى تنشيط الجزء الخاص بالحاسة داخل المخ ليتولى تسجيل هذه الإشارات وتتم عملية الإحساس .
    أي أن عملية الإحساس لا يمكن أن تتم إلا بعد وصول الإشارة إلى الجزء الخاص بالحاسة داخل المخ .
    - بعد عملية التسجيل يمكن للعمليات المعرفية الأخرى كالانتباه أن تحدث .













    مثال : نفرض أنك في مكان مزدحم ملئ بالمنبهات والمثيرات مثل فناء المدرسة أثناء الفسحة حيث يوجد الكثير من الناس والأصوات والضوضاء والهواء والمطر والسيارات ولكن بمجرد أن ينادي شخص على آخر باسمه فإنه يلتفت نحو مصدر الصوت .
    تعريف الانتباه :
    هو عملية انتقائية لمنبه أو مثير من بين الكير من المنبهات وهو عملية تشبه الفلتر .
    خصائص الانتباه :
    1- هم عملية انتقائية لمنبه من سوط الكثير وهو عملية تشبه الفلتر أو المصفاة مثل سيارة الإسعاف .
    2- هو عملية تأتي بعد الإحساس وقبل الإدراك ( عملية إدراكية مبكرة ) .
    3- مدي الانتباه : ويقصد به مقدار ما يمكن أن ينتبه إليه المرء في المرة الواحدة .
    مثال : قام أحد الباحثين في القرن 19 بتجربة ألقى فيها عددا من حبات الفول على صينية وحاول أن يحدد مقدار العدد الذي يمكن للعين أن تستوعبه بنظرة واحدة فوجد أن الأخطاء تزيد حين تزيد عدد الحبات عن ثمانية.
    وقد تطورت هذه التجربة وتكورت باستخدام جهاز العرض السريع ( التاكستوسكوب ) وقد تأكدت النتيجة السابقة وصاغها أحد العلماء فيما يسمى قانون الرقم السحري 7 ± 2 .

    صور الانتباه




    ( أ ) تشتت الانتباه


    نفرض أنك مندمج في الذاكرة ثم حدثت ضوضاء مفاجئة ، فإما أن تتوقف عن المذاكرة لتعرف ما حدث ، أو تستمر في الذاكرة دون اعتبار للضوضاء .
    هناك بعض الطلاب تذاكر ومن حولها أصوات الموسيقى والغناء .


     إذن يتوقف تأثير الضوضاء كعامل مشتت للانتباه على عدة عوامل أخرى وهي :
    1- نوع العمل : ( بسيط – مركب ) الأعمال السهلة يقوم بها الفرد في ظل أي ضوضاء ، أما الأعمال المعقدة كحل مسألة أو مشكلة فلا يستطيع الإنسان أن يقوم بها .
    2- نوع الضوضاء : ( مستمرة – متقطعة ) الضوضاء والمستمرة أقل تشتيتا للإنتباه ومن المتقطعة لأن الفرد يكون قد تعود عليها مثل المذاكرة في القطار .
    3- دوافع الفرد للعمل : كلما كانت دوافع الفرد قوية كلما أمكنه العمل في ظل وجود الضوضاء لأنه متحمس والعكس .
    4- إدراك الفرد للضوضاء : إذا أدرك الفرد أن الضوضاء أمر ضروري ولا يستطيع التخلص منه فإنه لابد أن يعود نفسه على العمل في الضوضاء مثل ( المحاسب في مصنع ) .

    ( ب ) توزيع الانتباه

    يعني قيام الفرد بعملية أو أكثر في وقت واحد أو الانتباه لمثيرين أو أكثر في وقت واحد بشرط أن يكون الفرد متعود عليها ويظهر ذلك في الحالات الآتية .
    1- الانتباه لمثيرين مألوفين ومتوقعين .. مثال : قيادة السيارة والنظر إلى الطريق .
    مثل : سماع أغنية مفضلة وإعداد الطعام .
    2- الانتباه لمثيرين يتطلب أحدهما استجابة أوتوماتيكية ( آلية ) مثل : قيادة السيارة والكلام في المحمول .
    3- الانتباه لمثيرين مرتبطين معا ويتطلبان أداءً متكاملا . مثل : الكاتب على الآلة الكاتبة وهو يلاحظ لوحة مفاتيح الآلة والنص الذي يقوم بكتابته أو قائد الطائرة
    4- الانتباه لمثيرين يمكن التحول من أحدهما إلى الآخر وبسرعة مثل الحديث مع شخصين في وقت واحد ومعنى ذلك أن الفرد ينتبه إلى كل شخص نصف انتباه ، وهذا هو المعنى الجوهري .

    (جـ) تركيز الانتباه


    يعني ملاحظة شيء وعدم ملاحظة شيء آخر رغم وقوعهما معا على نفس عضو الحس .
    وهذا يرجع إلى :
    - عوامل تتصل بالمثير مثل حجمه ولونه وشكله وحركته .
    - عوامل تتصل بالشخص مثل دوافعه – صحته – حالته النفسية .


    العوامل المؤثرة في الانتباه وتركيزه :





















    وقد استفاد خبراء الإعلان من هذه العوامل في تصميم إعلانات جيدة








    معنى الإدراك :
    هو العملية المعرفية التي تعطي للمنبه أو المثير معنى ودلالة أي أننا نفهم ونفسر ونؤل المثير من خلال إدراكنا .
    مثال : تفسير اللون الأحمر في إشارات المرور بأنه يعني التوقف .
    الكارت الأحمر في المباراة يعني الطرد .

    قوانين الإدراك


    1- القانون الأساسي الكل أكبر من مجموع أجزائه :

    توصلت إليه مدرسة الجشطلت وكذلك باقي القوانين وأكدت على أن الإدراك عملية كلية لا مجال فيها للتجزئة أو التفتيت *************.
    مثال : عند قراءة كلمة ( عميد ومعيد ) وهما مؤلفتان من نفس الحروف فإننا لا ندركهما كحروف منفصلة وإنما كوحدات كلية .
    مثال : كلمة أب وباب ( كذلك ) .
    مثال : قطع أجزاء السيارة .
    وعلى هذا الأساس أمكن التوصل إلى القوانين الأخرى للإدراك .

    2- قانون الشكل والأرضية


    عادة وغالبا ********** أي منبه أو مثير فإننا مجد مثيرين :
    مثير بارز سمى الشكل
    مثير أقل بروزا سمى الأرضية أو الخلفية .
    مثال : الكتابة على السبورة .
    مثال : المطرب والفرقة الموسيقي .
    آلة الكمان وأصوات الآلات الأخرى .
    - عندما يتساوى أو يتشابه الشكل مع الأرضية يحدث ما يسمى الغموض الإدراكي .
    مثال : الفراشة الخضراء التي تقف على شجرة خضراء .
    مثال : الزي العسكري والآلات الحربية .

    4- قانون ثبات الإدراك


    نحن ندرك الأشياء من حولنا كأنها ثابتة في حجمها وشكلها ولونها رغم أنها دائمة التغير تبعا لدرجة قربها أو بعدها عن عضو الحس .
    مثال : يظل لون غلاف الكتاب كما هو على الرغم من اختلاف درجات الضوء في الحجرة .
    مثال : إدراك السيارة والمباني بحجمها الطبيعي من الطائرة رغم أنها تبدو صغيرة .

    5- قوانين التجميع ( التشابه – التقارب – الانتظام – الاستمرار والاتصال – الإغلاق – السياق ) .

    (أ) قانون الإغلاق : فيه يقوم الفرد بسد الفجوات والثغرات والنقص الموجودة في المثير بناءً على الخبرات السابقة حتى يصبح للمثير معنى ودلالة .
    ويستفاد منه إدراك الحروف والكلمات والأشكال الناقصة والخاطئة .
    (ب) قانون السياق : فيه يقوم الفرد بتحديد معنى المنبهات أو المثيرات
    من خلال المثيرات السابقة واللاحقة له مثل :
    ويستفاد منه في إدراك معاني الكلمات الجديدة والنادرة الصعبة وغير المألوفة .
    بعض الخبرات الإدراكية غير العادية :
    الخداع الإدراكي الهلاوس
    هو سوء فهم وتأويل للمثيرات التي تنتمي إلى عالم الواقع وهو إدراك حسي خاطئ أو غير صحيح .
    وهو ظاهرة نفسية طبيعية يتعرض لها معظم الناس.
    أنواع الخداع



    مثل :
    أسباب الخداع

    - يستفاد بهذا الخداع في الحياة العملية في الديكور حين ترسم خطوط توحي ******* داخلي قريب أو منظر خارجي بعيد . هي اضطرابات سلوكية يدرك الشخص فيها مثيرات لا وجود لها في الواقع وقد تكون سمعية أو لمسية أو بصرية.

    أنواع الهلاوس

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 19, 2018 4:41 pm