shasamf2

الابداع التربوي

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» الابداع التربوي
الجمعة فبراير 13, 2015 12:42 pm من طرف شافي سيف

» the comandmentes
الجمعة فبراير 13, 2015 12:25 pm من طرف شافي سيف

» الواضح في المنطق الشرعي
السبت ديسمبر 21, 2013 12:36 pm من طرف شافي سيف

» تابع الوضوح في المنطق
السبت ديسمبر 21, 2013 12:28 pm من طرف شافي سيف

» المنطق لطلبه الدراسات
السبت ديسمبر 21, 2013 12:20 pm من طرف شافي سيف

» مدرسه دمنهور المعتصمه
الثلاثاء يناير 08, 2013 11:50 pm من طرف شافي سيف

» الاختبار الشفوي بمعهد فتيات دمنهور
الثلاثاء يناير 08, 2013 11:31 pm من طرف شافي سيف

» لو كنت شمسا لاصطفيتك
الأربعاء أكتوبر 17, 2012 4:32 pm من طرف شافي سيف

» هنيئا لكلب وسدته الكلاب
الأربعاء أكتوبر 17, 2012 4:31 pm من طرف شافي سيف

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 16 بتاريخ الثلاثاء يوليو 02, 2013 4:33 pm

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    المهلب بن أبي صفر

    شاطر
    avatar
    شافي سيف
    Admin

    عدد المساهمات : 412
    تاريخ التسجيل : 03/01/2011
    العمر : 30

    المهلب بن أبي صفر

    مُساهمة  شافي سيف في الأحد فبراير 20, 2011 12:40 pm

    المهلب بن أبي صفرةمن ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
    صفحة المسودة (غير مراجعة)اذهب إلى: تصفح, البحث
    هذه المقالة تحوي الكثير من ألفاط التفخيم تمدح بموضوع المقالة دون أن تستشهد بمصادر الآراء، مما يتعارض مع أسلوب الكتابة الموسوعية.
    يمكنك مساعدة ويكيبيديا بإعادة صياغتها ثم إزالة قالب الإخطار هذا.
    وسمت هذه المقالة منذ: أكتوبر 2010. .


    المهلّب بن أبي صفرة الأزدي من أهم ولاة الأمويين على خراسان. عينه الحجاج عاملا على خراسان عام (78هـ - 697م) وقام بفتوح واسعة فيما وراء بلاد النهر فقد قاد المهلب حملة إستولى من خلالها على إقليم "الصغد" وغزا "خوارزم" وافتتح جرجان و طبرستان بذلك فرض سيطرة الدولة الأموية على أراض كثيرة فيما وراء النهر وكان لها أكبر الأثر في إثراء الحضارة الإسلامية، وقد برز في تلك المناطق علماء ومفكرون عظام أمثال الخوارزمي والبخاري.

    هو المهلب بن أبى صفرة الأزدي (8 هـ- 82 هـ) وكنيته أبو سعيد. وعن يحيى بن معين أنه قال المهلب بن أبى صفرة هو مهلب بن ظالم بن سارق. وجاء في طبقات ابن سعد أن المهلب كان من التابعين وقد ولد عام الفتح الذي كان السنه الثامنة من الهجرة.

    محتويات [أخف]
    1 نسبه
    2 أهم ملامح شخصيته
    3 الكرم
    4 الحلم وذكائه وفطنته
    5 من كلماته:
    6 وفاته:
    7 قالوا عنه
    8 المصادر


    [عدل] نسبهالمهلب بن أبي صفرة (ظالم) بن سراق بن صحيح بن كندة بن عمرو بن وائل بن الحارب الدوسي بن العتك بن الأسد بن عمران بن عمرو (مزبقياء) بن عأمر (ماء السماء) بن حارثة بن امرئ القيس بن ثعلبة بن مازن بن الأزد بن الغوف بن نبت بن مالك بن زيد بن كهلان بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان الازدي القحطاني. وموطن قبيله المهلب التي اسمها دوس هو أقليم عسير فيما يعرف الآن بالعربيه السعوديه.وإليها ينتمي الصحابي المعروف ابي هريره عبد الرحمن بن صخر الدوسي.

    ذريته

    يتواجدون اليوم في مدينة جيرفت التابعه لأقليم كرمان، موطن قبائل البلوش العرب، وينحدر من جزء وبعض بني المهلب اليوم فرعاً من فروع قبائل البلوش في جيرفت، كما ورد في مرجع معجم البلدان لياقوت الحموي:

    جيرفت بالكسر ثم السكون وفتح الراء وسكون الفاء وتاء فوقها نقطتان مدينة بكرمان في الإقليم الثالث طولهما ثمان وثمانون درجة وعرضها إحدى وثلاثون درجة ونصف وربع وهي مدينة كبيرة جليلة من أعيان مدن كرمان وأنزهها وأوسعها بها خيرات ونخل كثير وفواكه ولهم نهر يتخلل البلد إلا أن حرها شديد قال الإصطخري ولهم سنة حسنة لا يرفعون من تمورهم ما أسقطته الريح بل هو للصعاليك وربما كثرت الرياح فيصير إلى الفقراء من التمور في التقاطهم إياها أكثر مما يصير إلى الأرباب قال والتمر بها كثير وربما بلغ بها وبجرومها كل مائة من بدرهم وفتحت جيرفت في أيام عمر بن الخطاب وأمير المسلمين سهيل بن عدي وهو القائل في ذلك:

    ولم تر عيني مثل يوم رأيته بجيرفت من كرمان أدهى وأمقرا

    أرد على الجلى وإن دار دهرهم وأكرم منهم في اللقاء وأصبرا

    وقال كعب الأشقري شاعر المهلب في حروب الأزارقة:

    نجا قطري والرماح تنوشه على سابح نهد التليل مقرع

    يلف به الساقين ركضا وقد بدا لأسناعه يوم من الشر أشنع

    وأسلم في جيرفت أشراف جنده إذا ما بدا قرن من الباب يقرع

    وينسب إليها جماعة من العلماء منهم أبو الحسن أحمد بن عمر بن علي بن إبراهيم بن إسحاق الجيرفتي حدث بشيراز عن أبي عبد الله محمد بن علي بن الحسين بن أحمد الأنماطي سمع منه أبو القاسم هبة الله بن عبد الوارث الشيرازي (وقال الرهني وبجيرفت ناس من الأزد ثم من المهالبة منهم محمد بن هارون النسابة أعلم خلق الله تعالى بأنساب الناس وأيامهم) قال ورأيته شيخا هما طاعنا في السن وكان أعلم من رأيت بنسب نزار واليمن وكان مفرطا في التشيع وكان له ابنان عبد الله وعبد العزيز فنظر عبد العزيز في الطب فحسن عمله فيه وألطف النظر من غير تقليد وألف فيه تآليف.

    [عدل] أهم ملامح شخصيتهكان المهلب بن أبي صفرة يتمتع بكثير من الصفات الحميدة منها الشجاعة والقدرة الفائقة على القتال وإدارة المعارك بكفائة منقطعة النظير، فهو الذي مهد لفتح السند ومدينة خجندة على نهر سيحون بينها وبين سمرقند عشرة أيام وهو الذي استعاد منطقة الختل وقد ظل يحارب الخوارج طيلة تسعة عشر سنة ولم يقض على شوكتهم غيره.

    [عدل] الكرمفقد كان من أكرم أهل زمانه والأمثلة على ذلك كثيره منه، أنه أقبل يوما من إحدى غزواته فتلقته ‘امرأة فقالت له: أيها الأمير إنى نذرت إن أنت أقبلت سالما أن أصوم شهرا وتهب لى جارية وألف درهم فضحك المهلب وقال: قد وفينا نذرك فلا تعودي لمثلها فليس كل أحد يفي لك به.

    ووقف له رجل فقال: أريد منك حويجه -تصغير حاجة فقال المهلب أطلب لها رجيلا. تصغير رجل يعنى أن مثلي لايسأل إلا حاجة عظيمة. وكان المهلب يوصي خدمه أن يقللوا من الماء ويكثروا من الطعام عندما يكون ضيوفه على خوانه حتى لايملأ الضيوف بطونهم بالماء وحتى يملأها من الطعام.

    [عدل] الحلم وذكائه وفطنتهكان رضى الله عنه من أحلم الناس ومن أخبار حلمه، أنه مر يوما بالبصرة، فسمع يقول: هذا الأعور قد ساد الناس، ولو خرج ‘إلى السوق لايساوى أكثر من مائة درهم، فبعث إليه المهلب بمائة درهم وقال: لو زدتنا في الثمن زدناك في العطية وكان قد فقئت عينه بسمرقند.

    وكان بليغا حكيما في آرائه له كلمات لطيفة وإشارات مليحة تدل على مكارمه. ومن ذلك حين حضرته الوفاة، دعا إليه ابنه حبيبا ومن حضره من ولده، ودعا بسهام فحزمت ثم قال: أفترونكم كاسريها مجتمعة؟ قالوا لا، قال فهكذا الجماعة، فأوصيكم بتقوى الله وصلة الرحم، فإن صلة الرحم تنسئ في الأجل وتثرى المال وتكثر العدد، وأنهاكم عن القطيعة فإن القطيعة تعقب النار وتورث الذلة والقلة، فتحابوا وأجمعوا أمركم ولا تختلفوا وتباروا تجتمع أموركم.

    [عدل] من كلماته:كانت الحكمة تجري علي لسانه، كيف لا وهم الجيل الذي شاهد صحابة رسول الله (رضوان الله عليهم) ومن كلماته قوله "عجبت لمن يشترى العبيد بماله، ولا يشترى الأحرار بأفضاله". وقال الحياة خير من الموت، والثناء خير من الحياة، ولو أعطيت مالم يعطه أحد لأحببت أن تكون لى أذن أسمع بها ما يقال في غدا إذا مت. وقد أثني عليه الصحابة (رضوان الله عليهم)، لما وجدوا فيه من كريم الخلال فقد قال عبد الله بن الزبير عن المهلب "هذا سيد أهل العراق"

    وقال عنه قطري بن الفجاءة: المهلب من عرفتموه: إن أخذتم بطرف ثوب أخذ بطرفه الآخر: يمده إذا أرسلتموه ويرسله إذا مددتموه ولا يبدؤكم إلا أن تبدؤوه لا أن يرى فرصة فينتهزها فهو الليث المبر والثعلب الرواغ والبلاء المقيم. وقال عنه أبو إسحاق السبيعي: "لم أر أميرا أبمن نقيبة ولا أشجع لقاء ولا أبعد مما يكره ولا أقرب مما يحب من المهلب.

    وأنشد فيه المغيرة بن حبناء:

    أمسى العباد لعمرى لاغياث لهم إلا المهلب بعد الله والمطر

    هذا يجود ويحمى عن ديارهم وذا يعيش به الأنعام والشجر

    [عدل] وفاته:عزل الحجاج أمية بن عبد الله عن خراسان واستعمل عليها المهلب بن أبى صفرة وقد مات المهلب بها سنة 82 هـ وكانت ولايته عليها سنة 77هـ.

    ظهرت عليه علامات الشجاعة والذكاء، وهو صبي يروى أن والد المهلب، ذهب يوماً، مع عشرة من أبنائه، إلى الخليفة عمر بن الخطاب ‎ وكان المهلب أحدهم فأعجب الخليفة بذكائه وتقواه، وقال لوالده: هذا سيدُ ولدِك. اشترك المهلب، في الجهاد ضد الفرس، في معركة القادسية، تحت قيادة الصحابي الجليل سعد بن أبي وقاص، وأصبح في عهد الخليفة علي بن أبي طالب ‎ أحد القادة.

    وقبل وفاته جمع أبناءه وأمرهم بإحضار عدد من السهام، فحزمها مع بعضها، وسألهم هل تستطيعون كسرها؟ فأجابوه كلا، فقال لهم والدهم: هكذا تكون الجماعة قوية، لايستطيع العدو التغلب عليها بسهولة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة وأوصاهم بقراءة القرآن الكريم، والاقتداء بالرسول صلى الله عليه وسلم والصحابة والصالحين.

    [عدل] قالوا عنهيقول صاحب وفيات الأعيان:

    «أبو سعيد المهلب بن أبي صفرة الدوسري العتكي الازدي - كانت له بنت اسمها صفرة وبها كان يكنى - واسمه ظالم بن سراق بن صبح بن كندي بن عمرو بن عدي بن وائل بن الأرت بن العتيك بن الأزد، ويقال الأسد بالسين الساكنة، ابن عمران بن عمرو مزيقياء ابن عامر ماء السماء بن امرئ القيس بن ثعلبة بن مازن بن الأزد، الازدي العتكي البصري؛»قال الواقدي: كان أهل دبا أسلموا في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم ارتدوا بعد وفاته ومنعوا الصدقة، فوجه إليهم أبو بكر الصديق ‎ عكرمة بن أبي جهل المخزومي ‎، فقاتلهم فهزمهم وأثخن فيهم القتل، وتحصن فلولهم في حصن لهم وحاصرهم المسلمون، ثم نزلوا على حكم حذيفة بن اليمان الذي قتل مائة من رؤسائهم، وسبى ذراريهم، وبعثهم إلى أبي بكر الصديق ‎، وفيهم أبو صفرة غلام لم يبلغ، فأعتقهم أبو بكر ‎ وقال: اذهبوا حيث شئتم، فتفرقوا، فكان أبو صفرة ممن نزل البصرة.

    وقال ابن قتيبة في كتاب المعارف: هذا الحديث باطل، أخطأ فيه الواقدي لأن أبا صفرة لم يكن في هؤلاء ولا رآه أبو بكر قط، وإنما وفد على عمر بن الخطاب ‎ وهو شيخ أبيض الرأس واللحية، فأمره أن يخضب فخضب، وكيف يكون غلاماً في زمن أبي بكر، وقد ولد المهلب وهو من أصاغر ولده قبل وفاة النبي بسنتين. وقد كان في ولده من قبل وفاة النبي بثلاثين سنة أو أكثر.

    كان المهلب المذكور من أشجع الناس، وحمى البصرة من الخوارج، وله معهم وقائع مشهورة بالأهواز استقصى أبو العباس المبرد في كتابه الكامل أكثرها، فهي تسمى بصرة المهلب لذلك، ولولا طولها وانتشار وقائعها لذكرت طرفاً منها.

    وكان سيداً جليلاً نبيلاً، روي أنه قدم على عبد الله بن الزبير أيام خلافته بالحجاز والعراق وتلك النواحي وهو يومئذ ب مكة، فخلا به عبد الله يشاوره، فدخل عليه عبد الله بن صفوان بن أمية بن خلف بن وهب القرشي الجمحي فقال: من هذا الذي قد شغلك يا أمير المؤمنين يومك هذا؟ قال: أو ما تعرفه؟ قال: لا، قال: هذا سيد أهل العراق، قال: فهو المهلب بن أبي صفرة، قال: نعم، فقال المهلب: من هذا يا أمير المؤمنين؟ قال: هذا سيد قريش، فقال: فهو عبد الله بن صفوان، قال: نعم.

    وذكر المبرد في كتاب الكامل في أواخره في فصل قتال الخوارج وما جرى بين المهلب والأزارقة: وكانت ركب الناس قديماً من الخشب، فكان الرجل يضرب بركانه فينقطع، فإذا أراد الضرب والطعن لم يكن له معين أو معتمد، فأمر المهلب فضربت الركب من الحديد، فهو أول من أمر بطبعها وأخبار المهلب كثيرة.

    وتقلبت به الأحوال، وآخر ما ولي خراسان من جهة الحجاج بن يوسف الثقفي - فقد كان أمير العراقين، وضم إليه عبد الملك بن مروان خراسان وسجستان، فاستعمل على خراسان المذكور، وعلى سجستان عبيد الله بن أبي بكرة، فورد المهلب خراسان والياً عليها سنة تسع وسبعين للهجرة. وكان قد أصيب بعينه على سمرقند لما فتحها سعيد بن عثمان بن عفان ‎، في خلافة معاوية بن أبي سفيان ‎، فإنه كان معه في تلك الغزوة، وفي تلك الغزوة تلك قلعت عين سعيد أيضاً، وفيها قلعت أيضاً عين طلحة بن عبد الله بن خلف الخزاعي المعروف بطلحة الطلحات المشهور بالكرم والجود، وفي تلك يقول المهلب:

    لئن ذهبت عيني لقد بقين نفسي وفيها بحمد الله عن تلك ما ينسي

    إذا ما جاء أمر الله أعيا خيولنا ولا بد أن تعمى العيون لدى الرمس

    وقيل إن المهلب قلعت عينه على الطالقين. ولم يزل المهلب والياً على خراسان حتى أدركته الوفاة هناك، ولما حضره أجله عهد إلى ولده يزيد وأوصاه بقضايا وأسباب، ومن جملة ما قال له: يا بني، استعقل الحاجب، واستظرف الكاتب، فإن حاجب الرجل وجهه وكاتبه لسانه؛ ثم توفي في ذي الحجة سنة ثلاث وثمانين للهجرة، بقرية يقال لها زاغول من أعمال مرو الروذ من ولاية خراسان.

    [عدل] المصادرالثقات لابن حبان [ جزء 5 - صفحة 451 ]
    الجرح والتعديل [ جزء 8 - صفحة 369 ]
    الإصابة (216/6)
    سرح العيون(107)
    سرح العيون(107)
    وفيات الأعيان(433/4)
    الكامل للمبرد (185/3)
    شذرات الذهب(91/1)
    الأغاني(316/11)
    الثقات لابن حبان [ جزء 5 - صفحة 451 ]

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 12, 2018 12:58 pm