shasamf2

الابداع التربوي

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» الابداع التربوي
الجمعة فبراير 13, 2015 12:42 pm من طرف شافي سيف

» the comandmentes
الجمعة فبراير 13, 2015 12:25 pm من طرف شافي سيف

» الواضح في المنطق الشرعي
السبت ديسمبر 21, 2013 12:36 pm من طرف شافي سيف

» تابع الوضوح في المنطق
السبت ديسمبر 21, 2013 12:28 pm من طرف شافي سيف

» المنطق لطلبه الدراسات
السبت ديسمبر 21, 2013 12:20 pm من طرف شافي سيف

» مدرسه دمنهور المعتصمه
الثلاثاء يناير 08, 2013 11:50 pm من طرف شافي سيف

» الاختبار الشفوي بمعهد فتيات دمنهور
الثلاثاء يناير 08, 2013 11:31 pm من طرف شافي سيف

» لو كنت شمسا لاصطفيتك
الأربعاء أكتوبر 17, 2012 4:32 pm من طرف شافي سيف

» هنيئا لكلب وسدته الكلاب
الأربعاء أكتوبر 17, 2012 4:31 pm من طرف شافي سيف

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 16 بتاريخ الثلاثاء يوليو 02, 2013 4:33 pm

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    الفلسفة والسياسة

    شاطر
    avatar
    شافي سيف
    Admin

    عدد المساهمات : 412
    تاريخ التسجيل : 03/01/2011
    العمر : 29

    الفلسفة والسياسة

    مُساهمة  شافي سيف في الخميس فبراير 17, 2011 11:36 am


    الفصل الأول الفلسفة والسياسة
    أولا: صلة الفلسفة بالسياسة
     الإنسان كائن اجتماعي بطبيعته لأنه يتعايش مع الآخرين لاشباع حاجاته من مأكل ومسكن وملبس ولهذا نشأت الجماعات الإنسانية بما فيها من علاقات وقوانين لتنظيم حياة الأفراد وتبعدهم عن الفوضى واحترام القانون – وقد تعددت أشكال الجماعات الإنسانية من العشيرة إلي القبيلة للقرية ثم للمدينة ثم إلي تكوين الدولة والملاحظ أن كل شكل من هذه الأشكال لها تقاليد وعرف وقانون ينظم حياة أفرادها .
     مع ظهور الدولة ( وهي المدينة في العالم القديم ) ظهرت أفكار سياسية جديدة ( كفكرة السلطة والقانون والعدالة والحرية والحاكم والمحكوم والعلاقة بينهما وظهرت مجموعة من المفكرين السياسيين وحاولوا الإجابة عن عدة تساؤلات ماذا يقصد بالحاكم ؟ وما هي حقوقه وواجبا ته وسلطته ومتي يكون عادل أو ظالم ؟ ومتي يجوز للمحكومين الثورة عليه ؟ - وهل غاية الدولة مصلحة الفرد أم تحقيق مصلحة الجماعة ؟ وهل يمكن التوفيق من مصلحة الفرد والجماعة ؟ كذلك ظهرت عدة تساؤلات ما هي الدولة ؟ وما هي أشكالها ؟ ومن هذه التساؤلات والإجابة عليها ظهرت فلسفة السياسة .
    وفلسفة السياسة تعني : الكشف عن الأسس العميقة والمبادئ الأولي التي ترتكز عليها الأفكار السياسية مع وضع تصور عام للدولة التي تحقق أفضل هذه الأفكار السياسة .

    أفلاطون
     ولد أفلاطون في القرن الخامس قبل الميلاد واشتغل بالسياسة وعاصر الصراع بين مدينة اسبرطة ( وهي دولة عسكرية ) ومدينة أثينا ( وتمثل الدولة الديمقراطية ) التي تهتم بالأدب والفن .
     يري ان جميع أنظمة الحكم في عصره كانت فاسدة ومثال ذلك نقده لدولة أثينا فقد مرت بهذه المدينة تاريخ طويل فأنتقلت من مجتمع بدائي إلي مجتمع قبلي تركزت فيه في يد النبلاء ( الأرستقراطين )
     أنفرد بحكم أثينا أحد النبلاء وكان طاغية – في حكمة – ثم تطور الأمر فشهدت أثينا الحياة ( الديمقراطية ) وأصبحت السلطة في يد ( الجمعية الشعبية ) التي تتألف من المواطنين الذكور الأحرار وكان لهذه الجمعية الشعبية سلطة مراقبة الشئون الإدارية والقضائية .
    نقده لأنظمة السياسة السائدة في عصره
    1. رفض أفلاطون نظام الحكم باسبرطة لأنه نظام عسكري لا يهتم بالأدب والفنون وأهتم فقط بالجانب البدني للجنود
    2. رفض أفلاطون ديمقراطية أثينا للأسباب الآتية :
    أ – سقوط أثينا أمام العسكرية الاسبرطية .
    ب- نشأت أفلاطون الأرستقراطية .
    جـ - أدانه أستاذه سقراط والحكم علي بالموت خلال النظام الديمقراطي في أثينا .
    نظام الحكم عند أفلاطون
     الحكم الأمثل في رأيه هو الذي يحقق ( العدالة الدائمة ) بين المواطنين وضمن أفكاره هذه في محاورته الشهيرة ( الجمهورية )
     يرفض تفسير السفسطائيون للعدالة بأنها مصلحة الأقوى وأن الأضعف هو الذي يدفع الثمن وأن كل حكومة تسن القوانين التي يحقق منفعة الحاكم ويرفض أفلاطون هذا الرأي لأنه يشبع شهوات الحاكم الطاغية .

    نشأة الدولة (العدل عند أفلاطون)
    1- نجد أن الأصل في أي اجتماع بشري هو حاجة الفرد إلي الآخرين في إشباع حاجاته لذلك لابد من التعاون وتقسيم العمل والتخصص لتحقيق هذا الإشباع
    2- يري أفلاطون أن العدالة تعني أن يؤدي كل مواطن وظيفته دون تدخل في عمل الآخرين فالعدالة تقضي احترام التخصص الذي يؤدي إلي الانسجام بين جميع المواطنين في الدولة .
    التخصص عند أفلاطون
    التخصص عند أفلاطون أدي لظهور مفهوم الطبقات الاجتماعية
    قسم المجتمع إلي ثلاث طبقات
    الطبقة العاملة : وهي التي تقوم بإشباع الحاجات الرئيسية في المجتمع ( هذه الطبقة تقابل النفس الشهوانية )
    طبقة الجند : تتميز بالشجاعة والقوة والشراسة ومهمتها الدفاع عن المدينة ( وهي تقابل النفس العصبية )
    طبقة الحكام : وهي تدير دفة الحكم وهي تتميز بالمعرفة والحكمة والتعقل ( تقابل النفس العاقلة )
    ويطلق أفلاطون علي طبقة الجند والحكام طبقة الحراس
    التربية عند أفلاطون
    قسم أفلاطون التربية لثلاث مراحل كل من يجتاز اختبار ينتقل لمرحلة أعلى ومن يفشل يبقي في نفس المرحلة
    المرحلة الأولي المرحلة الثانية المرحلة الثالثة
    يتلقى الجنسان تربية عامة واحدة حتى سن 18 عام لكشف عن المواهب والاستعدادات الجسمية عند كل فرد تمتد لسن الثلاثين ( بنين وبنات ) يتلقون رياضة عنيفة مع العناية بتربية النفس بالموسيقي والأدب والفنون تعقد اختبارات في سن الثلاثين ويختار أفضل العناصر القادرة علي تلقي العلم فيدرسون الفلسفة لمدة خمسة سنوات ثم يتلون بعد ذلك الوظائف العامة وممارسة شئون الدولة وشئون الحرب حتى سن الخمسين ومن يتفوق يتفرغ لدراسة الفلسفة لمعرفة الخير والحق والجمال ليكون اهلا لقيادة دفة الحكم
    الملكية عند أفلاطون
    رأي أفلاطون في الملكية الخاصة وعلاقتها بنظام الحكم
    • يري أفلاطون أن الأنانية هي سبب كل المصائب لذلك حرم طبقة الحراس ( الجند والحكام ) من امتلاك ارض أو عقار أو مسكن ويجب عليهم الحياة في معيشة مشتركة وفي معسكرات مفتوحة وأن تتولي الطبقة المنتجة توفير ما يحتاجون إليه .
    • ولكن تحريم الملكية لا ينطبق علي الطبقة العاملة التي تسيطر عليها عنصر الشهوة المرتبط بالجسد بغرائزه وحاجاته فلها حق الامتلاك ولكن تحت رقابة صارمة .
    أهم الانتقادات التي وجهت إلي فكر أفلاطون السياسي
    • إلغاء الملكية الخاصة لطبقة الحراس فقد أراد لهم عيشة الزهاد وهذا مستحيل وإدراك هذا الأمر عندما تقدم به العمر فتخلي عن هذا المطلب في محاوراته ( القوانين ) فقد أباح فيها الملكية الخاصة .
    • يؤمن بنظام العبودية والعبيد يكونوا من غير اليونانيين والذين يتمتعون بقدرات بدنية وأقل في القدرات العقلية
    • فكرة التخصص التي نادي بها أفلاطون تبقي علي الفرد في طبقة معينة طول حياته .
    ولكن تبقي ملاحظتين هامتين نبهنا إليها أفلاطون وهما :-
    • ضرورة التخصص ووضع الرجل المناسب في المكان المناسب .
    • فكرته عن الحاكم الفليسوف له قيمتها لأنه جعل الحكم يقوم علي أساس أفكار محدده وأهداف واضحة

    أرسطو
    • من أعظم فلاسفة اليونان ويلقب بالمعلم الأول – أهتم بالسياسة وله كتاب هام فيها ( السياسة )
    • ويتفق مع أستاذه أفلاطون في أن الأصل الأول للاجتماع البشري هو حاجة الإنسان إلي العيش مع غيره – لذلك يري أن الإنسان مدني بالطبع .
    • يري أرسطو أن الآسرة هي أسبق الجماعات الإنسانية ومن مجموعها يتكون المجتمع – ودولة المدينة هي المجتمع الأكمل فلابد وأن يكون لها الأهمية أكثر من الفرد والأسرة .
    أولاً : أصل الاجتماع الإنساني

    • نشأت الأسرة والغرض منها حفظ النوع من الانقراض وإشباع الحاجات اليومية
    • وبتعدد الأسر ظهرت القرية لحماية الأفراد ضد هجمات الحيوانات والإنسان أيضا
    • ومن مجموع عدة قري تكونت المدينة ( الدولة )عند الإغريق وهدف الدولة هي تحقيق السعادة للجميع .
    • فالسياسة عن أرسطو هي علم السعادة الاجتماعية
    • أما الأخلاق فهي علم السعادة الفردية ونستخلص مما سبق أمرين
    أ – الدولة هي الهدف النهائي للاجتماع البشري .
    ب- والدولة تقوم علي أساس أن الإنسان بطبيعتة حيوان سياسي .
    ثانيا :تكوين الأسرة
    ندرسها من ثلاث زوايا ( تكوينها – نظام الرق – دخلها ) .
    • تتألف الأسرة من الزوج والزوجة والأبناء ثم العبيد الذي يعتبرهم أرسطو ( آلهة الحياة ) ومهمتهم القيام بالأعمال التي لا تليق بالرجل الحر القيام لها
    • الرجل هو رأس الأسرة علية أن يدير شئون الأسرة والمدينة معا
    • المرآة لا تشارك في الحياة السياسة ودورها في تربية الأبناء وبإشراف الزوج وكذلك الإشراف علي العبيد .
    ب ) نظام الرق (العبودية )
    • الرق نظام فرضته الطبيعة ذاتها فمن الناس هم بطبيعتهم سادة والبعض الآخر بطبيعتهم عبيد والتفرقة بين الناس موجود في الطبيعة وتلاحظه في الفرق بين الادني والأعلي كالنفس والبدن والإنسان والحيوان والذكر والأنثى فهي القسمة طبيعية
    • يري أرسطو أن بعض الاجناس رقيق بالطبيعة والبعض الاخر أحرار وقد ميز الأغريق بأنهم سادة لا يجوز استرقاقهم لأنهم ورثوا الروح العالية والشجاعة والذكاء
    • وقد حاول أرسطو التخفيف من حدة نظام الرق فأوصي السيد أن يعامله بالحسنى ويهبهم الأمل في العتق .
    ج ) دخل الأسرة
    أهتم أرسطو بدخل الأسرة وقسم طرق كسب الثروة إلي نوعين :
    • الطرق طبيعية يحصل منها المرء علي الثروة (كالزراعة والرعي وتربية الماشية )
    • الثروة عن طريق التجارة والتجارة نوعان :
    نوع طبيعي يتحقق عن طريق استيراد وتصدير المنتجات .
    وأخر غير طبيعي هو الربا وقد هاجمه أرسطو لأنه يري أن الربا أبغض أنواع كسب الثروة ( لأن النقود لا تلد نقود )

    شكل الحكومة
    أ – حجم الدولة
    • يجب أن تكون الدولة محددة الحجم لأن المدينة الكبيرة يستحيل أن تحكم حكما جيدا فيجب أن لا يتعدى سكانها عن مائة ألف مواطن ومساحتها محدودة يمكن تحديدها بمرمي البصر ولهذا فهو يفضل نظام ( دولة المدينة ) كاسبرطة وأثينا .
    ب) المواطن
    • المواطن ليس هو من يسكن المدينة ولا يدخل في ذلك الأجانب والعبيد
    • المواطن هو من يشترك في إدارة المدينة ويتحمل مسئولية الوظائف العامة و يملك الأرض ( دون ان يعمل فيها لأن هذا من شأن العبيد )
    ج) شكل الدولة
    قسم الدولة لثلاثة أشكال صالحة وثلاثة منها فاسدة و كل شكل يمكن قلبلة لشكل فاسد
    أ – الملكية :
    • الحاكم فيها فرد واحد وهو يعمل لصالح المجموعة ويجب ان يكون الملك عادلا ً
    • وإذا فسد الحكم الفرد انقلب إلي طغيان ويفرق أرسطو بين الطاغية والملك فالملك ينشد الشرف ويحرسه أبناء وطنه أما الطاغية فينشد الغني ويحرسه المرتزقة .
    ب – الاستقراطية :
    • الحكم فيها لقلة فاضلة تعمل لصالح المجموع
    • وإذا فسدت تتحول إلي ( الاوليجاركيه ) وهي حكومة الأغنياء الذين يعملون لصالحهم الخاص .
    جـ - الحكومة الديمقراطية :
    • وهي حكم الأغلبية الفقيرة التي تعمل لصالح المجموع
    • وإذا فسدت تتحول إلي حكومة ديماجوجيه وتعني حكم الغوغاء ( الفوضى )التي يسيطر عليها الأهواء والانفعالات ويغيب فيها العقل
    وعلينا أن نلاحظ أمرين هامين (علي الحكم عند أرسطو )
    أولاً : الديمقراطية عند اليونان قديما لم تكن كالشكل الذي تعرفه الآن وهو اختيار ممثلين عن الشعب وإنما كانت الديمقراطية عندهم مباشرة وهي مشاركة جميع المواطنين ( الأحرار والذكور فقط) في شئون الحكم .
    ثانيا : يري أرسطو أن أفضل أنواع الحكومات هي الحكومة الوسطي التي تكون وسط بين الأرستقراطية والديمقراطية ويسميها ( بوليتا ) وهي تبعد عن مساوئ حكم الأغنياء أو الفقراء علي السواء .
    ملاحظات علي فكر أرسطو السياسة
    1. كان أرسطو أكثر واقعية من أستاذه أفلاطون لأنه لم يقصر الحكم علي ( الفلاسفة) بل جعله للطبقي الوسطي .
    2. كان فكره السياسي واقعيا لأنه استمد أفكاره من دراسة دساتير دول متعددة .
    3. يرفض أرسطو الربا ويجعله أمر غير طبيعي وكسب غير مشروع .
    وأهم نقد لفكرة السياسي
    1. إقراره لنظام الرق واعتباره أمر طبيعي وهذه مسألة يرفضها العقل والمنطق .
    2. كانت نظرته عنصرية حين نظر إلي الإغريق وحدهم أنهم أحرار لا يجوز استرقاقهم
    3. قلل أرسطو من شأن المرآة عندما حرمها من حقوقها السياسية والوظائف العامة .
    4. يتضح تأثير أرسطو بالحياة السياسية في مجتمعه عندما قصر الأمر علي الأخذ بنظام ( دولة المدينة )
    الفارابي
    • من أعظم فلاسفة الإسلام يلقب بالمعلم الثاني بعد أرسطو 0
    • ألف كتاب ( آراء أهل المدينة الفاضلة ) جعل فيه الأخلاق فرعا للسياسة ويتفق مع أراء أرسطو في أن الأخلاق تهدف إلي السعادة الفردية أما السياسة تهدف إلي سعادة المجتمع .
    أصل الاجتماع الإنساني
    • يتفق الفارابي مع أفلاطون وأرسطو في ان الإنسان اجتماعي بفطرته
    • أصل الاجتماع الإنسان حاجة الفرد إلي التعاون مع غيره
    • رفض الفارابي بعض الأفكار الخاطئه عندما تكلم عن المدينة الضالة فقد رفض الآتي :
    أن الاجتماع البشري نشأ عن طريق القهر – أو عن طريق المصاهرة – أو الاشتراك في رئيس واحد يحكم ويدير أمر الناس .
    تقسم المجتمعات
    قسم الفارابي المجتمعات إلي قسمين مجتمعات كاملة ومجتمعات ناقصة أو غير كاملة .
    أولاً:المجتمعات الكاملة

    وهي المجتمعات التي يتم فيها التعاون علي أكمل وجه وهي ثلاث أنواع :
    المجتمعات العظمي :
    • ويقصد بها المجتمع الإنساني بآسره الذي يضم البشر الذين يتعاونون لتحقيق سعادة الإنسان وهو بهذا الفكر يدعو إلي ما يشبه الأمم المتحدة وهذه ميزة في فكر تميز بها فكرة عن فلاسفة اليونان الذين قالوا ( بالدولة المدينة ) فقط
    • ويمكن القول ان فكر الفارابي قد تأثر بتعاليم الإسلام الذي ان الناس سواسية ولا فضل لعربي علي أعجمي إلا بالتقوى .
    المجتمعات الوسطي :
    • وهي تمثل اجتماع كل أمه علي حدة في جزء من العالم ( ويكون لها حكومة مستقلة )
    المجتمعات الصغري :
    • وهي تمثل اجتماع أهل المدينة معا تحت إشراف حكومة مستقلة ( وهذا ما يشبه حكومة اليونان ) .
    ثانيا: المجتمعات الناقصة وغير الكاملة
    • وهي المجتمعات التي تكفي نفسها بنفسها ولا يتحقق فيها التعاون الاجتماعي بصوره كاملة ومن أمثلتها مجتمع القرية والأسرة والحي .
    • اهتم الفارابي بالمدينة فقد جعل المدينة أول درجة في الاجتماع الكامل والمدينة الكاملة عنده هي المدينة الفاضلة .





    المدينة الفاضلة
    • هي التي يظهر فيها التعاون بين أفرادها لتحقيق السعادة
    • يتصف أهلها بالنظام والعلم وحب الفضيلة ويسود تقسيم العمل
    • وإذا فشل الأفراد في تحقيق التعاون وتحصيل السعادة تظهر مدن غير فاضلة ويسميها الفارابي
    ( مضادات المدينة الفاضلة ) وهي :
    أ ) المدينة الجاهلة :
    ينغمس أهلها في الملذات الجسمية وجمع الثروة والاهتمام بالجسد وهم بهذا يجهلون السعادة الحقيقية .
    ب) المدينة الفاسقة :
    يتصف أهلها بالعلم دون العمل به فهم يعرفون السعادة الحقيقية كاهل المدينة الفاضلة ولكنهم يرتكبون القبح مع علمهم بان قبيح مع إدراكهم للحسن وعدم العمل به .
    جـ ) المدينة المتبدلة :
    هي المدينة التي كان أهلها يسلكون وفق آراء أهل المدينة الفاضلة ولكنهم تحولوا عن هذه الأفكار واعتقدوا في آراء مخالفة وسلكوا وفقا لها .
    د ) المدينة الضالة :
    هي التي يري أهلها إن السعادة في الحياة المادية والبعد عن الحياة والحقائق الروحية .
    المدينة الفاضلة عند الفارابي
    • يري الفارابي ان المدينة الفاضلة في تعاون أفرادها تشبه الجسم الحي الذي يتعاون أعضاؤه علي حفظ الحياة كذلك من حيث الأهمية فالقلب بقابلة رئيس المدينة والأعضاء يقابله خلايا الجسم .
    رئيس المدينة الفاضلة
    • هو قلب المدينة وأعلي مراتبها وهو أكمل أفراد المدينة في ذاته وصفاته ولا يصلح لهذه الوظيفة أي إنسان ولابد ان تتوافر فيه عدة صفات كامل الأعضاء – جيد الهم والتصور – حسن العبارة ومحب للعلم – ليس شره في المأكل والمشرب – محب للصدق وأهله – زاهد في أعراض الدنيا – محب العدل
    • ويتعرف الفارابي ان اجتماع هذه الصفات في رجل واحد مستحيل وبالتالي يمكن ان يوجد حاكمين أو ثلاثة أو أكثر تتوزع هذه الصفات فيما بينهم .
    ملاحظات علي الفلسفة السياسية عند الفارابي
    1. نادي بحكومة عالية تشمل سكان المعمورة أو دولة تشمل أمه بأكملها – وهذا الفكر يختلف عن آراء اليونانيون القدماء .
    2. تأثر بفكر أفلاطون في قوله بالحاكم الفيلسوف الزاهد .
    3. تأثر بتقسيم المدن الغير فاضلة بعوامل دينية إسلامية التي تري ان المدن الغير فاضلة هي التي لم تصلها الدعوى الإسلامية 0
    4. المقارنة بين الجسم الحي والمدينة عند الفارابي يجعله يقترب من أصحاب المذهب العضوي وهو مذهب مرفوض لأن هناك اختلاف واضح بين وظائف الأعضاء الثابتة والمحددة ووظائف المجتمع المتغيرة.

    فلسفة النظام الديمقراطي
    الديمقراطية كنظام سياسي الديمقراطية المباشرة
     الديمقراطية كنظام سياسي ظهر عند اليونان ثم انتشر في جميع اللغات وهي تعني حكم الشعب بمعني أن الشعب هو الذي يمارس بنفسه شئون السياسة المختلفة ففي أثينا كانت السيادة للقانون والقانون هو رأي أهل المدينة أي أن السيادة في النهاية للشعب
     كانت الديمقراطية في بلاد اليونان مباشرة حيث كان المواطنون الأحرار يجتمعون في الأسواق العامة في شكل جمعية وطنية يناقشون فيها كافة التشريعات والقوانين
     كانت هذه الجمعيات تعقد أربع مرات في الشهر وكل عضو يقترح تشريعا جديدا يتحمل مسئوليته فإذا تبين أن هذا التشريع ضار يفرض علي العضو عقاب ( غرامة أو حرمان من الحقوق السياسية وقد تصل إلي حد الإعدام ).
    أهم الانتقادات التي وجهت إلي النظام الديمقراطي المباشر :
    1- كان الذين يمارسون حقوقهم السياسية أقلية بعد استبعاد النساء والعبيد والأجانب ولهذا كانت ديمقراطية أثينا اقرب إلي النظام الأرستقراطي .
    2- الديمقراطية المباشرة لا يمكن تطبيقها الآن لكثرة عدد السكان واتساع رقعة الدولة .
    3- الديمقراطية اليونانية في أثينا لم تشمل (حرية العقيدة ) فكان لابد للمواطنين أن يعتنقوا دين الدول .
    ملحوظة : هذه الديمقراطية المباشرة تنفذ في بعض المقاطعات السويسرية المحدودة العدد والمساحة وقد طرأ علي مفهوم الديمقراطية تطور في شكلها منها الديمقراطية المباشرة والديمقراطية النيابية .
    ما أهم الأسس التي يقوم عليها النظام الديمقراطي بوجه عام :
    1. الأمة مصدر السلطات وبالتالي الديمقراطية ترفض تحكم فرد أو فئة .
    2. الديمقراطية تحاول اشتراك اكبر عدد ممكن من الأفراد في إدارة الشئون العامة بالدولة ( بطريقة مباشرة أو عن طريق نواب ).
    3. يقوم الأفراد بالاشتراك في الشئون العامة للدولة بوصفهم ( مواطنين ) دون النظر إلي وظائفهم .
    4. الديمقراطية ترتكز علي الفرد واحترام حقوقه السياسية لأن الفرد هو الذي يدفع الضرائب ويدافع عن الوطن وبالتالي فمن الضروري انه هو الذي يحكم بطريقة مباشرة أو غير مباشرة .
    5. المساواة بين الأفراد دون النظر إلي لونه أو طبقته أو دينه فالقانون واحد بالنسبة لجميع المواطنين .
    6. الديمقراطية نظام يحقق السلام داخل الدولة لان كل شيء قابل للتغير بطرق قانونية ( الحكام – الوزراء والبرلمانات ) دون استخدام العنف أو القوة .
    الديمقراطية النيابية الديمقراطية غير المباشرة
    1- يعتمد النظام الديمقراطي المعاصر علي ( الديمقراطية النيابية ) التي تقوم علي أساس انتخاب الشعب نواب يمثلونهم في البرلمان ( أو مجلس الشعب ) ويمارسون السلطة باسم الشعب ونيابة عنه لمدة معينة يحددها الدستور وتنحصر اختصاص البرلمان في أمور ثلاث :-
    أ ) التشريع ( سن القوانين ) ب) الموافقة علي موازنة الدولة ج) مراقبة السلطة التنفيذية.
    2- نشأ النظام النيابي في انجلترا وانتقل إلى دول العالم وقد قامت الثورة الأمريكية والفرنسية على أساس النظام النيابي وتقوم الديمقراطية النيابية على دعامتين :-
    • مبدأ سيادة الشعب وحقه في اختيار حكامه ومراقبتهم وأيضا الحق في عزلهم .
    • حرية الفرد في المجال السياسي والاقتصادي .

    معالم الديمقراطية المعاصرة
    1- أن يحكم الشعب نفسه بنفسه عن طريق مساهمة المواطنين في حكم البلاد .
    2- المساهمة في الحكم عن طريق اختيار ممثلين عنه في المجلس النيابي .
    3- الانتخاب حق لجميع المواطنين دون النظر لأي اعتبار آخر .
    4- مراقبة الحكومة بجانب السلطة التشريعية .
    5- على النائب أنم يمثل الشعب كله وليس دائرته الانتخابية فقط .
    6- الاعتراف بمبدأ الأحزاب وان تقوم أحزاب المعارضة بكشف الأخطاء .
    7- سيادة القانون على الجميع .
    8- لا سلطان للدولة على الفرد إلا بالقدر اللازم لحماية مصالح الآخرين .
    9- احترام الحرية الفردية وحرية العقيدة والرأي وتكوين جمعيات ونقابات لخدمة مصالح أعضائها .
    تغيرت معاصرة نحو الديمقراطية
    نظام الحزب الواحد في الاتحاد السوفيتي
     بعد نجاح الثورة البلشفية في روسيا قام نظام سياسي يقوم على البلوروتاريا ( اى حكم الطبقة العاملة )ويعتمد الحكم على حزب واحد ينفرد بالحكم وهو الحزب الشيوعي ولا يقوم بجانبه اى حزب آخر وفى هذا النظام يختفي الفرد لأنه يذوب في كيان الجماعة وتختفي المصلحة الخاصة لتحل محلها المصلحة العامة .
    البيروستريكا
    وتعنى إعادة البناء الذي قام بها جورباتشوف وقد أراد بها قيام مجتمع جديد
    واهم معالم هذه الحركة ما يلي :
    1- سقوط دكتاتورية الحزب الواحد وفتح الباب لقيام أحزاب أخرى .
    2- الحرية أصبحت مكفوله للجميع ( حرية التعبير والعقيدة والنقد ) .
    3- التخلي عن التخطيط المركزي والسيطرة على مراحل الإنتاج .
    4- تطعيم المبادىء الاشتراكية بعناصر اقتصاد السوق .
    5- على المستوى العالمي كان للبروستريكا أثر هائل في تغيرات عالمية فسقط النظام انقسام العالم إلى معسكرين ( غربي وشرقي ) وظهر اتجاه جديد يدعو إلى التفاهم .
    6- سقوط الأحلاف العسكرية والحد من التسلح .
    7- ظهور تعاون جديد بين الدول الكبرى لحل المشكلات العالمية ( كمشكلة تلوث البيئة )
    8- استقلال كثر من الدول عن الاتحاد السوفيتي كألمانيا .


    فلاسفة محدثون دعوا للديمقراطية
    موتتسكيو
     من فلاسفة القرن 18 في فرنسا أرغمه سوء أحوال بلاده وسيطرة الحكم الاستبدادي الذي كان فيه القانون تنفيذ إرادة الملك .
     درس مونتسكيو قوانين البلاد المختلفة وأعجبه الدستور الانجليزى وقد ألف أعظم كتبه ( روح القوانين سنة 1748 ) .
    كتاب روح القوانين
    ركز في كتابه عل موضوعين أساسيين :
    أ- أشكال الحكم ب- مبادىء الحكم
    أولاً : أشكال الحكم
     قسم أشكال الحكم إلى ثلاثة أقسام ( جمهورية – ملكية – طغيان ) ثم تقسم الجمهورية إلى قسمين .
    1. إذا كانت الأكثرية هي التي تحكم تكون النظام الديمقراطي ( ديمقراطية مباشرة ).
    2. إذا كانت الأقلية هي التي تحكم يكون نظام الحكم ارستقراطى ( حكم النبلاء ) .
    ومبدأ الديمقراطية هو الفضيلة وهى حب الإنسان والمساواة وهى لا تعنى الفوضى .
    النظام الملكي
     هو الذي يقوم علي حكم فرد واحد بموجب قوانين أو دستور يقيد بسلطة الملك وتقوم الهيئات والمؤسسات الدستورية بالتعبير عن إرادة الشعب ويعمل الملك لصالح الشعب ومبدأ الملكية هو الشرف
    حكم الطغيان
     وهو يمثل حكم الفرد المستبد الذي يعمل لمصلحته ويضحي بمصلحة الجماعة وهو أشبه ( بالمتوحش إذا أراد الثمرة قطع الشجرة من جذورها ) ومبدأ الطغيان هو الخوف ويتحول الجميع إلي عبيد يطيعون الطاغية .
    استقلال السلطات الثلاث
     يرجع السيادة في الدولة إلي ثلاث سلطات متميزة ومنفصلة وهي السلطة التشريعية – السلطة التنفيذية – السلطة القضائية ).
    1- السلطة التشريعية : وتتمثل في البرلمان وهي تقوم بسن القوانين .
    2- السلطة التنفيذية : وتتمثل في الحكومة وعليها تنفيذ القوانين .
    3- السلطة القضائية : وتتمثل في المحاكم ورجال القضاء وهي التي تفسر القوانين وتحكم بمقتضاها.
    ملحوظة : يرجع أهمية فصل السلطات عن بعضها للاعتبارات الآتية
    1- ترتكز السلطة في يد واحدة تؤدي إلي الاستبداد ويقول مونتسكيو ان لا قيمه للقوانين أو القواعد الدستورية ما لم تكن السلطة موزعة علي هيئات مستقلة .
    2- فصل السلطات يكفل احترام القانون واحترام الحقوق والحريات الفردية .
    3- النظام الدستوري الإنجليزي حقق مبدأ فصل السلطات وحقق الحريات الشخصية 0


    جان جاك روسو
     فيلسوف فرنسي اهتم بالسياسة له كتابين (أصل التعاون بين الناس ) ( والعقد الاجتماعي ) وله كتاب في التربية (اميل).
     ندد بالنظام الطبقي وخصوصا طبقة النبلاء وكان يشغله اصل التعاون بين الناس والأسس التي يقوم عليها المجتمع الذي يسوده العدل .
    كتاب أصل التعاون بين الناس
     ويرجع إلي ان الإنسان بدأ حياته في الغابة في مجتمع بسيط يحصل فيه علي حاجاته بسهولة وكل فرد يتساوى مع غيره ويتعاون الجميع معاً ويتمتعون بحياة الطبيعة ولكن وجود التقلبات الطبيعية من قحط وفيضانات وجفاف وزلازل أدت بالإنسان أن يبحث عن مصادر جديدة للثروة فعرف الإنسان الحديد وقام بالصناعات البدائية وعرف الزراعة ثم ظهر تقسيم العمل فبدأت الحياة تكون أكثر تعقيدا وظهرت الملكيات الخاصة وظهرت ضرورة التعاون بين الناس (أغنياء وفقراء ) وظهر أفراد أقوياء يسنون القوانين للحفاظ علي مكاسبهم وفقراء يخضعون لهذه القوانين خوفا من أذي الأغنياء وهكذا اختفت المساواة وأختفي السلام بين الناس وظهرت الشرور مع ظهور التعاون بين الناس نتيجة لقيام الزراعة والصناعة والملكية الخاصة.
    كتاب العقد الاجتماعي
     يري أن الإنسان حرا ولكن بظهور الدولة أصبح مقيدا والحل هو إصلاح الفساد بخلق مجتمع حر يحقق لهم الحرية وفي كتابه العقد الاجتماعي يحاول روسو البحث عن الأسس التي يقوم عليها المجتمع .
    ما أهم ألا سس التي يقوم عليها المجتمع عند روسو
     الأساس الأول : هناك عقد اجتماعي حتمي بين الأفراد ويتنازلون بموجبه عن بعض حريتهم وحدث اتفاق بينهم علي ان يخضعوا لسلطة مجتمعهم .
     الأساس الثاني : لابد للحكومة أن تنبع من قلب الشعب والحكومة وهي تمثل ( الارادة العامة ) للمجتمع
     الأساس الثالث هو التعبير عن الارادة العامة ولكن إذا ما انحرف فرد عن تلك الارادة كان من حق الدولة إكراهه علي طاعة القوانين .
    الإرادة العامة
     هي إرادة المجتمع القائم علي التعاقد وهي ( روح الجماعة ) التي تعبر عن الشعب بماضيه وحاضره ومستقبله والملاحظ ان نظرية الإرادة العامة قد قللت من أهمية الحكومة لأنها جعلت السيادة للشعب ولها الحق في سحب الثقة من الحكومة أو تعديلها وفقا لما تمليه إرادة الشعب .
    الديمقراطية المباشرة
     لا يوافق روسو علي الديمقراطية النيابية لأن النواب سرعان ما يعملون لمصلحتهم الخاصة أما تشريع القوانين يجب ان يتم بواسطة الشعب في جمعية عامة يكون لها سلطة اقاله الموظفين فالدولة المثالية في نظر روسو هي الدولة الصغيرة بحيث تكون الديمقراطية مباشرة لجميع المواطنين ( نظام دولة المدينة ) وهذا يحقق مبدأ سيادة الأمة .
    ملاحظات علي فكرة روسو السياسي
    1. أثر فكر روسو في تشكيل عقلية رجال الثورة الفرنسية لأنهم اعتبروا كتابه ( العقد الاجتماعي ) المنشور الأول للثورة الفرنسية .
    2. وضع أساس التسامح الديني حين قال ( لا إكراه في العقيدة ).
    3. بالرغم من انه يري ان الملكية الخاصة اصل الشرور كله طالب بحمايتها لأنها ضرورة اجتماعية .
    4. الديمقراطية المباشرة لا يمكن تحقيقها في المجتمعات الحديثة لكبر حجم المجتمعات وتعقدها .

    نظام الشورى في الإسلام
     ان النظام السياسي الذي دعا إليه الإسلام يشمل علي الأسس الديمقراطية السامية كما انه يصحح بعض الأفكار السابقة عليه ويمكن توضيح ذلك في الأتي :
    1. يدعو الإسلام في المساواة بين البشر وان السلوك الصالح هو أساس الحكم علي الفرد ( كلكم لأدم وادم من تراب وليس لعربي علي عجمي فضل إلا بالتقوى ) .
    2. السياسة في الإسلام هي العدالة والمساواة والحاكم مسئول عن تصرفاته أمام الرعية وأمام الله ( وآمرات لأعدل بينكم ) .
    3. جاء الإسلام بنظام الشورى ( وأمرهم شوري بينهم ) والشورى صفة من صفات المؤمن وكان الرسول يشاور المؤمنين في كل أمر وكان يحترم أمر المعارضة وكان الخلفاء يتشاورن مع ( أهل الشورى ) وهم كبار الصحابة وكان الخليفة ملزما بآرائهم .
    4. صحح الإسلام الوضع السياسي للمرآة وتمثل في الأتي :
     كفل الإسلام للمرآة حقوقها السياسية التي مارسنها في عهد الرسول والخلفاء الراشدين .
     كان له حق المشاركة في انتخاب الخليفة والاعتراض علي بيعته كما فعلت السيدة عائشة لخلافة علي .
     كانت المرآة تحضر دروس الفقه والدين .
     كانت تصحح للخليفة أخطاؤه ( اخطأ عمر وأصابت امرأة )
    كيف تولي الخلفاء الراشدون الخلافة
     لقد تمثل مبدأ الشورى في انتخاب الخلفاء الراشدين بالاختيار الحر وليس بالتعين أو الوراثة أو الانفراد بالسلطة ويتضح ذلك فيما يلي :
    خلافة ابو بكر
     عندما توفي رسول الله قام الخلاف بين المهاجرين والأنصار علي من يخلفه واجتمع الفريقان في ثقيفه بني ساعده وطالب الأنصار بترشيح واحد منهم وقام أبو بكر بشرح أحقيتة في المنصب وعندما اقتنع الفريقان بايعوة خليفة للمسلمين .
    خلافة عمر ابن الخطاب
     عندما شعر أبو بكر بقرب وفاته دعا الناس إلي اختيار حاكم جديد يرتضون بحكمه ونزاهته دون ان يفرض عليهم احد وتشاور المسلمين في الأمر ولم يتفقوا علي واحد عادوا إلي أبو بكر يطلبون منه ان يرشح واحد يختاره فرشح لهم عمر بن الخطاب .
    خلافة عثمان
     عندما طعن أبو لؤلؤة عمر رفض عمر ان ولده حتى لا تؤخذ سابقه ويكون الحكم وراثيا وعندما طلبوا منه اختيار الخليفة اختار ستة من كبار الصحابة وترك لهم حرية الاختيار فاختاروا عثمان .
    خلافة علي ابن ابي طالب
     عندما قتل عثمان قام الخلاف بين المسلمين وحمسه القتال وتولي علي الخلافة وبايعه الكثير ماعدا أتباع معاوية ويرون ضرورة التأثر لمقتل عثمان وبهذا نشأت الفتنة الكبرى 0

    نظم مرفوضة من زاوية الديمقراطية
     هناك فلسفات عارضت الديمقراطية لأنها تري أنها نظام ضعيف يؤدي إلي انهيار المجتمع والنظام السياسي الامثل هو الاعتماد علي الجماعة وليس الفرد .
    أولاً:توماس هو بز
    عاش في عصر مضطرب سياسيا ولذلك بحث هو بز في أسباب الاضطربات السياسية ويري ان المجتمع المنظم المستقر هو الذي يعتمد علي وجود السلطة القوية التي تضرب بعنف كل من يخرج عن المصلحة العامة نشأة المجتمع
    كان أرسطو يري ان الإنسان مدني بالطبع ولكن هوبز يري ان الإنسان يولد كالحيوان وان طبيعته الحيوانية تحتاج التربية والأسرة والمدرسة والمجتمع لتحقق فيه الصفات الاجتماعية السياسية والأخلاقية .
    الحالة الطبيعية للإنسان
     يولد الطفل حيوان بلا عادات وتقاليد ولا مبادئ أخلاقية بل حياه حيوانية يهتم فيها كل فرد بالمحافظة علي حياته
     يري ان هناك مساواة طبيعية بين أناس فالضعيف جسميا قد يكون اذكي ومن الصعب ان يحسم الصراع بين البشر
     كل فرد حاول ان يحافظ علي حياته والتغلب علي غيرة فأصبح كل إنسان ذئبا لأخيه الإنسان وهذا ما يسميه هوبز ( حرب الكل ضد الكل )
     يري هوبر ان الخروج من هذا الصراع يتم عن طريق التعاقد الاجتماعي .
    التعاقد الاجتماعي
     يري هو بز ان الإنسان يعيش في خطر دائم ( الموت المفاجئ ) من ضربة يتلقاها من غيرة والحل الوحيد هو ان يتنازل كل فرد عن حريته الطبيعية غير المحدودة لسلطة قادرة علي فرض النظام والقانون وحماية الأفراد – وهكذا تظهر الدولة التي يمثلها .
     التنين : وهو الشخص الذي يخشاه الجميع وهو السلطة العليا في الدولة لأنه يبث الرعب في قلب كل من تسول له نفسه الخروج عن النظام وهكذا يظهر الحاكم ويكون هو صاحب السيادة المطلقة علي أفراد الرعية ( الناس ) .
    ملاحظات علي آراء هو بز
     الأساس الذي يرتكز عليه نظام الحكم ليس هو ( الفرد ) بل هو ( الكل ) أو ( المصلحة العامة ) .
     الفرد لا يستطيع ان يثور علي السلطة الا إذا أصبحت غير قادرة علي حماية حياته .
     ليس المهم ان تكون السلطة الحاكمة شخص واحد أو مجموعة أشخاص ولكن المهم ان تكون هناك سلطة مطلقة تفرض سياستها علي الجميع بالقوة .

    الفاشية
     الفاشية تعني الجماعة وهي مذهب سياسي يرفض العقل ويعلي من شأن الوجدان والشعور والغرائز والإرادة .
     تهتم الفاشية بتمجيد ( الجنس ) والدم والدولة والامهه وهي فلسفة ترفع شعار ( نقاء الدم اعلي من العقل والحقيقة ) وهذا النقاء يتجسد في ( بطل ) أو زعيم يقود ألامه ويحقق أهدافها والفاشية نوعان :-
    أولاً : الفاشية الإيطالية
    1- أسسها موسوليني بعد الحرب العالمية الأولي عندما تولي رئاسة الوزراء وحول حكومته إلي حكومة دكتاتورية .
    2- فلسفته السياسية تقوم علي القوة فالفاشية تؤمن بالحرب والصراع للرجال كالأمومة بالنسبة للمرآة .
    3- لابد من سيادة الصراع ليظهر الاقوي من الرجال والارقي من الأجناس .
    4- يظهر القائد والزعيم من داخل الصفوة الممتازة وعلي الأفراد طاعته وظهر شعار ( الإيمان – الطاعة – القتال ) .
    5- تطلع موسوليني إلي المستقبل الذي تحكم فيها ايطاليا العالم .
    6- تحولت الفاشية إلي حركة عالمية فغزت ايطاليا أثيوبيا ثم تحالف موسوليني مع هتلر .
    ثانياً : الفاشية الألمانية
     ظهرت الفاشية الألمانية في صورة النازية ( أو حزب العمال الاشتراكي الوطني ) الذي تزعمه هتلر وسيطر علي ألمانيا ونادي بنظريته الفاشية العنصرية .
    النظرية العنصرية للجنس
    1- يحدث التقدم الاجتماعي عن طريق النضال من اجل البقاء وبقاء الأصلح وابادة الأضعف .
    2- الحضارة البشرية جنس واحد أو عدد قليل من الأجناس هي التي صنعتها .
    3- هناك ثلاث من صنعها الأجناس :
     الجنس الارى وهو مبدع الثقافة والحضارة .
     الجنس الذي يستخدم هذه الحضارة ويستفيد منها ولكن لا يستطيع ولكن لا يستطيع أن يخلقها .
     الجنس الثالث هو الذي يعمل على هدم وتدمير هذه الحضارة .
    4- لابد أن يعاد كتابة التاريخ لكي نفسره بمصطلحات النضال والصراع بين هذه الأجناس الاخري .
    5- ونادت النظرية الفاشية الألمانية بزيادة النسل في العنصر الآري المتفوق وعدم زواج الألمان من الأجناس الاخري وابادة زوي العاهات وتعقيم أصحاب الأمراض الوراثيه .
    6- وجهت كل وسائل الأعلام والتربية لغرس مفهوم نقاء الدم في عقول كل الشباب .
    حكم الصفوة المختارة
     يرى هتلر أن أفراد المجتمع فيهم القوى والضعيف ويجب أن يتولى القيادة الصفوة المختارة بحيث تتولى التوجيه والإرشاد وإدارة الحكم وضرورة تدريب الجماهير على طاعة الطبقة الحاكمة
    الزعيم
     على رأس الصفوة ( يقف الزعيم الملهم ) الذي يتم كل شيء باسمه ويكون مسئول عن جميع أفراد المجتمع
     وهو لا يُسأل من أحد ولكن هو الذي يسأل وهو لا يستمد سلطته من الشعب بل من الجذور العرقية للجنس النقي الممتاز
     والزعيم لا يعتمد على إقناع الجماهير بالعقل بل بالإيحاء وإثارة نزعة أمجاد الأمة معتمدا على الخطابة والبلاغة .
    خصائص النظام الفاشي
     التضحية بالفرد في سبيل المجموع مع إعطاء السلطة المطلقة للحاكم والدولة ولا مكان للحرية الفردية .
     استبعاد العقل ورفض المساواة بين الأجناس .
     الاتجاه لحرب حتى يسود ( الجنس الارقى ) .
     السيادة والسيطرة يجب أن تكون للصفوة الممتازة .
    ملاحظات على النظم الفاشية
     نظام يلغى العقل ويعتمد على إثارة الانفعالات والغرائز .
     طبقت قانون البقاء للأقوى لنظرية دارون وهذا خطأ جسيم .
     الحضارة لا تقوم على عنصر واحد وجنس واحد بل هي نتاج كل الأجناس والمثال على ذلك حضارة مصر وبابل والصين .
     جعلت الإنسان أداة في يد السلطة المطلقة وبهذا فقد الإنسان حريته وحقوقه .
     تقوم هذه الفلسفة على عبادة البطل والزعيم وتمجيده
     نظام يقوم على العنف والقسوة ورفض الديمقراطية ورفض أي رأى يخالف رأى الزعيم .









      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 8:00 pm