shasamf2

الابداع التربوي

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» الابداع التربوي
الجمعة فبراير 13, 2015 12:42 pm من طرف شافي سيف

» the comandmentes
الجمعة فبراير 13, 2015 12:25 pm من طرف شافي سيف

» الواضح في المنطق الشرعي
السبت ديسمبر 21, 2013 12:36 pm من طرف شافي سيف

» تابع الوضوح في المنطق
السبت ديسمبر 21, 2013 12:28 pm من طرف شافي سيف

» المنطق لطلبه الدراسات
السبت ديسمبر 21, 2013 12:20 pm من طرف شافي سيف

» مدرسه دمنهور المعتصمه
الثلاثاء يناير 08, 2013 11:50 pm من طرف شافي سيف

» الاختبار الشفوي بمعهد فتيات دمنهور
الثلاثاء يناير 08, 2013 11:31 pm من طرف شافي سيف

» لو كنت شمسا لاصطفيتك
الأربعاء أكتوبر 17, 2012 4:32 pm من طرف شافي سيف

» هنيئا لكلب وسدته الكلاب
الأربعاء أكتوبر 17, 2012 4:31 pm من طرف شافي سيف

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 16 بتاريخ الثلاثاء يوليو 02, 2013 4:33 pm

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    لفلسفات العامة وأثرها في التربيةا

    شاطر
    avatar
    شافي سيف
    Admin

    عدد المساهمات : 412
    تاريخ التسجيل : 03/01/2011
    العمر : 30

    لفلسفات العامة وأثرها في التربيةا

    مُساهمة  شافي سيف في الثلاثاء يناير 25, 2011 9:14 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الفصل الرابع
    لفلسفات العامة وأثرها في التربيةا


    تناولنا سابقا في الأسس الفلسفية للتربية أن الفلسفة تأثر تأثيرا مباشرا في صياغة مفاهيم التربية وأهدافها باعتبارها النظرة العامة ، والرؤية الفكرية التي تسعي التربية للوصول إليها ،وقبل مناقشة الفلسفات العامة والتعرف عليها سنتطرق إلي وظائف التربية كمدخل للتعرف علي مبررات دراستنا للفلسفة وأهميتها في العلوم المختلفة علي رأسها علم التربية .


    وظــــــــــائف الفلسفة

    1- الوظيفة الثقافية : تساعد الفلسفة الفرد في تحديد موقفه من الثقافات السائدة حيث يأخذ منها ما يرغب ويترك ما يريد بحسب ما ينسجم مع الفلسفة التي يتبناها المجتمع والفرد .
    2- الوظيفة العلمية : تسعي الفلسفة إلي وضع إطار عام للعلم وصياغة نظريات ، وقد ثبت أن العلماء الذين كانوا روادا للثورات العلمية الكبرى كانوا فلاسفة .
    3- الوظيفة النقدية : حيث تنفذ الفلسفة المفاهيم والفروض والبديهيات في محاولة للوصول إلي كنه الأشياء ، وعمق الحقيقة لنفيها أو تأكيدها .
    4- الوظيفة التأملية : تنظر الفلسفة إلي الأشياء علي أنها جزء من كل فلا يمكن فهم سلوك المعلم أو مدير المدرسة دون فهم الفلسفة التي توجههم .
    5- الوظيفة التوجيهية والإرشادية : تقدم الفلسفة المعايير والإرشاد الموجه للسلوك حيث تقوم بتزكية القيم والمثل العليا ووصفها بالجميل والحسن أو الردئ والقبيح لتتميز سلوك الفرد بناء َ علي هذه المعايير .

    1- الفلسفة المثاليـــــــــة :
    النشأة والتطور:-
    تعد الفلسفة المثالية أقدم نظام فلسفي عرفه الإنسان حيث تعود أصوله القديمة إلي الهند في الشرق وأفلاطون في الغرب ويعد كل من سقراط وديكارت وكانت وهيجل من رواد الفلسفة المثالية .

    الفكرة الأساسية : التي تقم عليها الفلسفة المثالية هي أن الروح الإنسانية تمثل أهم عنصر في الحياة والطبيعية غير المادية وتري :-
    - أن العَالم من صنع العقل وان الروح هي حقيقة وجوهر الإنسان .
    - أن هنا عَالم حقيقي وراء هذا العالم المحسوس .





    وتقوم الفلسفة المثالية علي أفكار هي :

    1- الحقيقة المطلقة : توجد في العلم الحقيقي المثالي وليست من إنتاج الفرد ويمكن للعقل إدراكها عن طريق الإلهام والحدس .
    2- تؤمن الفلسفة المثالية بثنائية العالم فهناك عالم الأفكار الحقيقي أو المثالي والعالم الأرضي والإنسان مكون من روح وجسد أو عقل ومادة .
    6- تؤمن الفلسفة المثالية بوجود قيم ثابتة لا تتغير وهي صالحة لكل زمان ومكان وإذا حدث تناقض بين هذه القيم وبين واقع الحياة فإن الخطأ من الحياة نفسها وليس من القيم .
    7- يتكون المجتمع من طبقتين : طبقة الفلاسفة والمفكرين ، وطبقة القوي العاملة ( أي بقية أفراد الشعب ).


    الملامح التربوية في الفلسفة المثالية :-


    للتعرف علي الملامح التربوية في المفلسفة المثالية سيتم التطرق الي رؤية الفلسفة للعناصر الأساسية التالية .

    1- مفهوم التربية في الفلسفة المثالية
    2- أهداف التربية
    3- مفهوم الطالب
    4- مفهوم المعلم
    5- مفهوم المنهج الدراسي
    6- طرق التدريس

    وسنشرح بإيجاز لهذه العناصر
    1- يري أصحاب الفلسفة المثالية أن التربية ما هي إلا مجهود الإنسان في هزيمة الشر وكمال العقل ، وكان أفلاطون يري أن التربية عملية تدريب أخلاقي ونقل العادات الطبية وحكمة الكبار إلي الجيل الصغير .

    فالتربية إذا ( هي عملية نقل للمعارف من الأجيال السابقة إلي الأجيال الجديدة بحيث تجعلها مؤهلة لان تربي الأجيال التي بعدها لأنّ الإنسان لا يصبح إنسانا بحق إلا بالتربية ) .
    2- أهداف التربية قي الفلسفة المثالية :
    يري أفلاطون أن الهدف الاسمي للتربية هو (خدمة الدولة ) لذا دعا إلي سيطرة الدولة التامة علي العملية التعليمية والتربوية .




    ومن الأهداف الأخرى للتربية /

    1- مساعدة الإنسان علي تحقيق ذاته فالتلميذ كائن روحي غايته في الحياة التعبير عن ذاته والتربية تساعد علي القيام بذلك .
    2- تعليم الطفل القيمة الروحية وقيمة الأفراد الآخرين بما يحقق له الانسجام مع الكل الروحي الذي تسعي إليه .
    3- تنمية القدرات العقلية والخلقية للطفل .
    4- إدخال الإنسان في التراث الثقافي ليأخذ منه ما يفيده في تحقيق ذاته .
    5- إحاطة الطفل بالمثل العليا الصالحة وغرس فكرة الخير والشر في ذهنه حتى يحب ما يحب أن يحب ويكره ما يحب أن يكره .
    6- غرس الولاء في الطفل لامته ومجتمعه ووطنه .


    ج-مفهوم الطالب في الفلسفة المثالية :

    - تري الفلسفة المثالية أن المتعلم :
    1- كائن روحي غايته الرئيسية في الحياة التعبير عن طبيعته الروحية وينبغي مساعدته علي تحقيقها .
    2- يجب أن ينمو الطالب عقليا وروحيا وفق إمكاناته الفطرية .
    3- يجب تعليمه الاعتماد علي نفسه , وان ينطلق في تعليمه من رغبه ذاتية لا أن يُكره علي ذلك .
    4- يجب أن يركز في الاعتناء بالروح والاهتمام بالقيم الروحية أما الجسم فهو وسيلة لحفظ الروح ينبغي الاعتناء به ليكون قادرا علي حفظ الروح .
    5- يجب أن يكون خلوقاً حتى يحقق الانسجام مع طبيعة الأشياء فإذا تنافر مع هذا الانسجام كان غير خلوق .

    ولا تعترف الفلسفة المثالية بوجود متعلمين رديئين في أي نظام مدرسي لكنها تعتقد أنهم ضلوا الطريق الخلقي الأساسي وأنهم لم يفهموه بالشكل المناسب .

    8- مفهوم المعلم في الفلسفة المثالية :

    1- تري الفلسفة المثالية أن علي المعلم أن يكون قدوة حسنة لتلاميذه من ناحية عقلية وخلقية .
    2-أن يعمل علي مساعدة الطلبة في اكتشاف مواهبهم وطاقاتهم وتنميتها .
    3-توليد الأفكار المعاني من عقل الطالب لهذا يقول أفلاطون ( أن العلم تذكر والجهل نسيان )
    4- تهيئة البيئة التعليمية والمناخ التعليمي المناسب لنمو الطفل عقليا وروحيا وجسديا
    5- إثارة الدوافع وتحفيز الطلبة نحو التعلم .
    6- معالجة المشاكل السلوكية الصادرة عن الطلبة بتوضيح اثر السلوك السيئ وسلبياته .



    هـ -مفهوم المنهج الدراسي في الفلسفة المثالية :


    1- تري الفلسفة المثالية أن المنهج الدراسي يجب أن يشمل المواد الدراسية الأساسية التي تساعد الفرد في النمو .
    2- يجب أن يعكس المنهج الدراسي المعرفة والحقيقة وتوسيع فهم الطفل للكون والإنسان نفسه .
    3- أن يتضمن المنهاج مواد معينة كالتاريخ والفلسفة والأدب والدين والفنون .
    4- أن ينمي المنهاج الملكات الفطرية الموجودة داخل الإنسان ( كالتذكر – الملاحظة – الاستدلال – التقويم – التخيل )
    5- يسير منهاج التربية في الفلسفة المثالية علي مبدأ القديم علي قدمه وعدم قابلية المنهاج المثالي للتطور (ما توصل له الأجداد من تراث ثابت ومطلق ) لذا تعمل علي حشو عقول التلاميذ بالمعلومات والحقائق المطلقة والثابتة .
    6- تدعوا الفلسفة المثالية إلي تنظيم المنهاج الدراسي تنظماً كاملاً بهدف استيعاب خبرة الجنس البشري كله سواء في الجانب المادي كالعلوم الطبيعية أو الروحي كالعلوم الإنسانية


    و- مفهوم طرق التدريس في الفلسفة المثالية


    1- تري الفلسفة المثالية انه يجب أن تركز طرق التدريس علي إثارة اهتمام المتعلم بالمواد الدراسية من خلال المناقشة لا المحاضرة .

    2- إن المعرفة تنتزع من التلميذ ولا تسكن فيه ومن هنا تأتي أهمية طرق التدريس في مساعدة التلميذ علي اكتشاف ذاته ومواهبه .

    3- تؤمن الفلسفة المثالية بطرق حل المشكلات في التعليم وهي طريقة يقود المعلم فيها الطلبة من خلال الحوار والمناقشة إلي إيجاد حلول للمشكلات العلمية .













    الفلسفة الـــــواقعية

    النشأة والتطور :
    نشأت الفلسفة الواقعية في القرن الثالث قبل الميلاد علي يد أرسطو الذي اختلف مع أفلاطون في أن الحقائق مصدرها العالم الواقعي وليس عالم المثل والخيال وقد تبني هذه الفلسفة كثير من العلماء والفلاسفة أمثال جون لوك .

    الأفكار التي تقوم عليها الفلسفة الواقعية :

    1- تقوم الفلسفة الواقعية علي الفكرة الأساسية بان مصدر كل الحقائق هو العالم الذي نعيش فيه وهو عالم الواقع والتجربة والخبرات .
    2- أن الإنسان مزيج من المادة والروح وهو حر ومسؤل عن تصرفاته وقد خلقه الله لعبادته ، وكما أن الإنسان كائن خاطئ وهو مركز الكون ويتميز عن غيره من الكائنات الحية بالنطق والتفكير
    جـ - أن القيم ثابتة وأن القوانين والمبادئ الطبيعية التي تحكم هذا الكون هي التي توجد القيم الجماعية .


    الملامح التربوية للفلسفة الواقعية :

    1- مفهوم التربية : يري أصحاب الفلسفة الواقعية أن التربية هي الحياة وهي تهدف ألي مساعدة الفرد ليتكيف مع بيئته باستخدام المعايير والمقاييس الموضوعية ، كما يرون آن الدولة ينبغي أن تسيطر علي جميع مجريات العملية التربوية فالتربية هي إذا : ( عملية تدريب الطفل بحيث يعيش بواسطة معايير خلقية مطلقة علي أساس ما هو صحيح للإنسان بوجه عام واكتساب عادات حسنة من خلال التعليم )


    ب- أهداف التعليــــــــــــم :
    يرى الواقعيون أن القيم ثابتة لا تتغير كذلك لا تتغير أهداف التربوية الحقيقية لانها تمثل المعاير الخلقية لذا تتخلص أهداف التربية في التالي
    1- إعداد الفرد ليكون شخصا متوازيا فكريا متكيفا مع بيئة المادية والاجتماعية
    2- فهم العالم الواقعي للإنسان الطبيعية وإثراء معرفة الإنسان بها مناجل رفاهيته
    3- السعي إلي اكتشاف القوانين الطبيعية التي تتحكم في تعليم الإنسان
    4- معرفة الحقائق عن طريق الأسلوب العلم والوسائل التجريبية

    ج- مفهوم المتعلم في الفلسفة الواقعية

    تري الفلسفة الواقعية أن المتعلم يولد وعقله صفحة بيضاء وباتصاله بالواقع تنطبع في ذهنه الأحاسيس والمشاعر , فهو يتعلم عن طريق الحواس واستخدام العقل .
    - ويرى الواقعيون ضرورة صقل العقل وتنميته ومساعدته علي السيطرة علي البيئة الضعيفة . ومن هنا يجب مساعدة المتعلم علي التعرف وفهم العالم والبيئة من حوله وتزويده بالمعارف اللازمة .
    - مراعاة المراحل العمرية للطالب وإعطائه ما يستطيع بحسب كل مرحلة





    9- مفهوم المعلم في الفلسفة الواقعية

    ترى الفلسفة الواقعية أن التربية تتمركز حول المعلم فهو الذي يقرر المادة الدراسية , وينبغي علي المعلم أن يكون :-
    1- خبيراً كفؤاً بمادته وتدريسها ويزود الطلبة بالمعارف ولا يتركهم لاكتشافها بأنفسهم
    2- أن يحدد المعرفة التي علي الطالب أن يتعلمها بطريقة تشبع اهتماماته
    3- أن يتصف بالموضوعية والحياد وان يربط بين المادة التعليمية وخبرات التعلم
    4- أن يستخدم الثواب لسيطرة علي الصف وشد انتباه الطلبة

    هـ- مفهوم المنهج في الفلسفة الواقعية


    1-اعتبر الواقعيون أن المنهج هو مجموعة الحقائق التي عرفها العلماء والمفكرون في العالم الطبيعي الواقعي الذي تعيش فيه , وهي حقائق ثابتة نسبياً تتطور وتتغير ببطء.
    2- يرتكز المنهج علي دراسة العلوم الطبيعية بالطرق العلمية .
    3- كما يرون أن المنهاج ينبغي ألا يقتصر علي الكتب وحدها بل يجب النظر إلي الطبيعة علي أنها كتاب مفتوح نتعلم أسرارها من اجل الفائدة العلمية .
    4- ويؤكد الواقعيون علي ضرورة تنظيم المنهاج وفقاً لقدرات الإنسان من البسيط علي إلي المعقد ومن السهل إلي الصعب ويجب أن تتضمن هذه المواد الدراسية العلوم والراضيات والإنسانيات والعلوم الاجتماعية والقيم مع التأكيد علي الاهتمام بالعلوم والرياضيات .
    5- لا يهتم المنهاج بالأدب والفنون والرسم لأنها علوم ليست موضوعية وتركز علي المزاج والخيال .


    و – مفهوم طرق التدريس في الفلسفة الواقعية

    تعتمد طرق التدريس علي أساس أن المعلم ناقل للمعلومة بشكل مجرد وهو يدع للحقائق ان تتكلم عن نفسها وعلي المتعلم استرجاع المعلومة وشرحها ومقارنتها بالحقائق الاخري , ويستخدم المعلم طرق التعليم المبرمج الذي يقوم علي أساس اختيار مثيرات يحدد المعلم الاستجابات المناسبة لها , وتركز الفلسفة الواقعية علي التقويم الموضوعي كاختبارات الاختيار من متعدد , والصح والخطأ ...... الخ






    الفلسفة البــــــــــرجماتية

    النشأة والتطور
    تعود جذور الفلسفة البرجماتية إلي الفيلسوف اليوناني هيرقليتس ما بين ( 535 – 457 )
    ق . م , ثم تطورت في العصر الحديث علي يد ثلاثة من أشهر زعمائها وهم شارلز بيرس , ووليم جيمس , وجون ديوي .

    1- مفهوم الفلسفة البرجماتية وأهم أفكارها

    البرجماتية معناها العملية حيث تدعوا هذه الفلسفة إلي العمل والبحث وسميت بالوظيفية الاداتية أيضا .
    وترى الفلسفة أن الطبيعة الإنسانية مرنة ووظيفية وان التغير هو أساس الحياة فليس هناك حقائق ثابتة , وان التعلم يكون بالعمل .
    وأما نظرتها للعالم فهو عالم غير ثابت بل في حالة تغير وخلق مستمر ويخضع للتجربة والبحث العلمي .
    وتنظر البرجماتية للقيم بأنها أيضاً متغيرة وتؤمن بعدم خلود المثل والقيم

    2- مفهوم التربية في الفلسفة البرجماتية

    - يرى أصحاب هذه الفلسفة آن التربية هي الحياة وليس إعدادا لها بمعني أننا نربي الجيل لكي يحيا , ودور التربية هنا هو تعليمه كيف يفكر حتى يستطيع أن يتكيف مع مجتمع دائم التغيّر.
    - التربية ليست عملية بث المعرفة للمتعلم من اجل المعرفة وإنما لمساعدة الطفل علي مواجه احتياجات البيئة .
    - والتربية هي نظرة ايجابية للطفل كونه كائن اجتماعي ايجابيا مبتكر لا ينمو إلا بالاتصال مع الآخرين . ويعرف جون ديوي التربية بأنها ( عملية مستمرة لإعادة بناء الخبرة )






    3- أهداف التربية في الفلسفة البرجماتية


    1- إعداد الفرد إعدادا فكريا ًوعقلياً واجتماعياً للتكيف مع بيئته البيولوجية والاجتماعية والعمل علي تطويرها .
    2- تمكن الإنسان من المشاركة في الوعي الاجتماعي للجنس البشري
    3- مساعدة المتعلم علي فهم العالم المعقد في مظاهره الفكرية والمادية من خلال تبسيط العلوم وتطهيرها من الشوائب والمعلومات غير المناسبة .
    4- إحداث الانسجام والتوافق والاتزان في شخصية المتعلم مع بيئته .
    5- يتعلم الفرد كيف يفكر وتزويده بالخبرات اللازمة والمهارات الملائمة علي حل المشكلات بما يحقق له النفع في حياته .
    6- تحقيق استمرار النمو العقلي والجسدي والاجتماعي
    7- إشراك المتعلم في تكوين الأهداف التي توجه نواحي نشاطه في عملية التعلم

    3- مفهوم الطالب في الفلسفة البرجماتية


    1- الطالب هو محور العملية التربوية وهدفها , ومن هنا يجب مراعاة ميوله واهتماماته وحاجاته .
    2- يجب أن يربي الطالب باعتباره كائنا ايجابيا مبدعا ومبتكرا , ومن هنا ينبغي تعليمه التعاون والتفاهم وكيف يكيف نفسه مع الآخرين , وكيف يحل مشكلاته .
    3- ضرورة العناية بطموحات الطالب وتطلعاته وتنمية حب الاستطلاع لديه وتمرينه علي الذكاء .
    4- ترفض الفلسفة البرجماتية استخدام العنف واستخدام الشدة مع الطالب ومهمة التدريس هي توجيه النشاط الذاتي الهادف له .
    5- ضرورة مراعاة الفروق الفردية بين الطلبة ومراعاة ميولهم ودوافعهم وتدريبهم علي الاعتماد علي النفس .







    4- مفهوم المعلم في الفلسفة البرجماتية


    1- المعلم ميسرا للعملية التعليمية وليس مسيطرا عليها فهو متسامح ودود , يتمتع بعقل واسع ومتحمس لعمله .
    2- لا يسعي المعلم إلي حشو عقول الطلبة بالمعلومات بل يقدم لهم الخبرات التي تساعدهم في التعامل مع الحياة .
    3- لا يقوم المعلم بتدريس المواد بطريقة منهجية بل يتعامل مع الوحدات المتجانسة والخبرات المتشابهة التي تحقق فهما أفضل لطلبته .
    4- يساعد المعلم في تنمية قدرات طربه للقيام بتجارب مستقبلية ويقترح علي طلابه المشكلات ويقودهم إلي حلها بالطرق العلمية .


    5- مفهوم المنهاج في الفلسفة البرجماتية

    - يرى جون ديوي أن المنهاج بنبعي أن ينطلق من خبرات الطفل وليس علي أساس تقسيم المنهج إلي مواد منفصلة , كما يرى أن تدريس المنهاج يجب أن يتم عن طريق ربطه بالحياة ومشكلاتها
    - يجب أن يتضمن المنهاج النشاطات والأعمال اليدوية حول عدد من المهن الاجتماعية السائدة كالطبخ والحياكة والحدادة ....... الخ .
    - المنهاج في الفلسفة البرجماتية لا يهتم بالتراث الثقافي والاجتماعي في الماضي بقدر ما يركز علي الحاضر والمستقبل
    - يحاول المنهاج التوفيق بين حاجات الطفل وبين الخبرات اللازمة لفهم مشكلات الحياة .


    6- مفهـــــــــوم طرق التدريس

    1- تعتمد طرق التدريس علي حل المشكلات والتعلم بالاكتشاف الذي يحدث خلال التفاعل والنشاط وعلي المعلم فقط أن يهيئ البيئة الملائمة للنمو والتفاعل وحل المشكلات .
    2- التربية الصالحة تتحقق من خلال الخبرة الصالحة .






    الفلسفة الوجــــــــــــــودية

    النشأة والتطور :-

    نشأت الفلسفة الوجودية في ( 1905-1980 ) علي يد الفيلسوف الدانمركي كير كيجارد وانتهت بجون بول سارتر في أوروبا وأمريكا الشمالية , وقد نشأت هذه الفلسفة نتيجة للحركة الفكرية التي قامت بين عدد من المفكرين الأوروبيين والصراعات والحروب العالمية التي نشأت آنذاك


    1- مفهوم الفلسفة الوجودية واهم أفكارها
    تقوم الفلسفة الوجودية علي أساس أن الوجود الإنساني سابق لماهية , والإنسان يخلق ماهيته وجوهره وبالتالي وجوده , فليس للإنسان طبيعة ثابتة .
    لذا الفلسفة الوجودية تمجد الفرد علي حساب المجتمع وتمجد الوجود الانسانى علي حساب الوجود العام .

    2- مفهـــــــــــــوم التربية

    1- ترفض الوجودية أيه قيم أخلاقية مفروضة علي الإنسان من الخارج مهما كانت خيرة أو شريرة .
    2- ترى أن الإنسان يجب أن يطور مفاهيمه الأخلاقية والقيمية بنفسه , وان الحرية أساس القيم .
    3- التربية في الفلسفة الوجودية تقوم علي أساس أن الفرد يتمتع بحرية كاملة في اختيار موقفه ووجوده وسلوكه .
    4- كما أن الإنسان يتفاعل مع الوجود والحياة من خلال تجربته الحية ومن خلال المواقف التي ينخرط فيها .
    5- ينصب اهتمام التربية علي حاجات المتعلم وأهدافه .




    3- أهداف التربية في الفلسفة الوجودية

    1- إكساب الطالب العادات العقلية وهي ( النظام - والقدرة علي النقد - والقدرة علي الإنتاج ) .
    2- أن يعيش الإنسان حر الإرادة والاختيار ومسئول عن تصرفاته .
    6- تحرير الإنسان من كل تصور عقلي سابق ومن القيود الاجتماعية والسياسية ورواسب العادات والتقاليد وعدم الخجل من غرائزه


    4- مفهوم الطالب في الفلسفة الوجودية

    - ترى أن الطالب يختلف عن الآخرين في سلوكه وتصرفاته وترفض أي أفكار تُفرض عليه من الآخرين بما في ذلك قيم المجتمع أو المعلم .
    - تؤمن التربية الوجودية بضرورة احترام رغبة الطالب في اختيار التخصص الذي يرغب .
    - الاهتمام بتدريس الطالب الإنسانيات والاجتماعيات وعدم المبالغة في التخصصات العلمية التي تقيد المتعلم المختبر .
    - أكدت علي حرية الطالب في اختيار الكيفية التي يرغب التعلم من خلالها .
    - تعزيز الشعور بالكبرياء ومحاربة الإحباط والفشل .

    5- مفهوم المعلم في الفلسفة الوجودية

    - تنحصر مهمة المعلم في مساعدة الطالب لتحقيق ذاته .
    - ترفض أن يكون المعلم ناقلا للمعلومات أو مرشدا آو موجها أو قدوة .
    - المعلم الصالح هو الذي يدفع الطلبة لنقد آرائه الشخصية ويساعدهم في التغلب علي الإحباط.
    - المعلم ملتزم بالحرية وبالإيمان بفردية الطالب ويهتم بتفريد التعليم ( بمعنى أن لكل فرد ما يلزمه وما يختاره ) .
    - المعلم يعمل علي تنمية العادات العقلية الثلاث وهي النظام , القدرة علي النقد , القدرة علي الإنتاج ) .
    - لا يستخدم المعلم الإذلال ولا التوبيخ والسخرية بل يعمل علي التحفيز الايجابي لطلبته .


    6- مفهوم المنهاج في الفلسفة الوجودية

    1- التركيز علي الإنسانيات وتناول الموضوعات العلمية بشكل عام
    2- يقوم المنهاج علي أساس اختيار الطالب ما يدرسه وطريقة التدريس التي تلاؤمه
    3- يركز المنهاج علي الخبرات الحياتية التي تهم المتعلم شخصيا
    4- لا تؤيد الوجودية تقييد الطالب بكتب محددة
    5- يؤكد المنهاج علي النشاط والأبحاث وحل المشكلات .


    7- مفهـــــــوم طرق التدريس

    1- ترفض طرق التعليم القائمة علي التلقين والحفظ وحشو الذهن بالمعلومات .
    2- تؤمن بالمناقشة والحوار كأساس للتعليم
    3- تؤمن باللعب والأنشطة اللامنهجية لانها تساعد الفرد علي الإبداع .

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 19, 2018 5:36 pm