shasamf2

الابداع التربوي

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» الابداع التربوي
الجمعة فبراير 13, 2015 12:42 pm من طرف شافي سيف

» the comandmentes
الجمعة فبراير 13, 2015 12:25 pm من طرف شافي سيف

» الواضح في المنطق الشرعي
السبت ديسمبر 21, 2013 12:36 pm من طرف شافي سيف

» تابع الوضوح في المنطق
السبت ديسمبر 21, 2013 12:28 pm من طرف شافي سيف

» المنطق لطلبه الدراسات
السبت ديسمبر 21, 2013 12:20 pm من طرف شافي سيف

» مدرسه دمنهور المعتصمه
الثلاثاء يناير 08, 2013 11:50 pm من طرف شافي سيف

» الاختبار الشفوي بمعهد فتيات دمنهور
الثلاثاء يناير 08, 2013 11:31 pm من طرف شافي سيف

» لو كنت شمسا لاصطفيتك
الأربعاء أكتوبر 17, 2012 4:32 pm من طرف شافي سيف

» هنيئا لكلب وسدته الكلاب
الأربعاء أكتوبر 17, 2012 4:31 pm من طرف شافي سيف

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 16 بتاريخ الثلاثاء يوليو 02, 2013 4:33 pm

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    ادب عربي للثانويه الازهريه1555

    شاطر
    avatar
    شافي سيف
    Admin

    عدد المساهمات : 412
    تاريخ التسجيل : 03/01/2011
    العمر : 30

    ادب عربي للثانويه الازهريه1555

    مُساهمة  شافي سيف في الخميس يناير 13, 2011 11:43 pm

    أسئلة :
    1) تكلم عن – التجديد في الأساليب والمعاني والوزن والقافية في العصر الحاضر – موقف الشعر من الحركات التحررية .
    2) اذكر ما تعرفه عن كتاب ليالي سطيح . وما الهدف من تأليفه ؟
    3) أثنى أحمد أمين على شعر حافظ في أمور وعابه في أمور أخري وضح ذلك .
    4) تحدث بإيجاز عن ثقافة المنفلوطي الأدبية
    5) كان حافظ إبراهيم شاعرا اجتماعيا ناقش هذه العبارة
    6) درست حافظ إبراهيم فتحدث عن فنون شعره وآثاره وأراء النقاد فيه.
    7) للشعر المهجري سمات خاصة به ومظاهر تميزه عن غيره اذكر أهم تلك المظاهر .
    حال الشعر في أواخر القرن التاسع عشر
    بدأ الشعر في أواخر القرن التاسع عشر ينتقل منن سيء إلى حسن ومن حسن إلى أحسن لنمو عوامل النهضة وازدهارها ثم خطا خطوات واسعة في الثلث الأخير من القرن التاسع عشر لأسباب كثيرة منها:
    - بلوغ عوامل النهضة درجة عالية ( الطباعة والصحافة والبعثات والترجمة والتعليم) أتت أكلها وأمدت الأدباء بأسباب القوة وهذبت ألسنتهم ورققت أساليبهم وعمقت أفكارهم وأضيفت عوامل أخرى بلغت بالشعر منزلة رفيعة
    أسباب نهضة الشعر على يد البارودي
    1- عكوف بعض الكتاب والشعراء وبخاصة محمود سامي البارودي على استظهار كتب التراث القديم ودواوين الشعراء ورسائل البلغاء ومؤلفات النابهين في العصور وإطالة النظر فيها
    2- مجيء السيد جمال الدين الأفغاني إلى مصر واختصاصه بمودة البارودي ممن اختصهم بحبه وثقته وقد بعث في مريديه روحا جديدة وثابة وسعت أنظارهم إلى الحياة وفتحت عيونهم على خفايا الكون .
    3- عناية الخديوي إسماعيل بالشعر وتقريبه للشعراء ومعلوم أن الأدب ينمو في هذا الجو فساعد ذلك على قيام نهضة.
    4- ظهور طائفة من الأدباء والشعراء السوريين اشتغلوا بالصحافة وكانت لهم عناية خاصة بالأدب فأثروا بكتاباتهم ومؤلفاتهم في نهضة الشعر وقد كانوا تركوا الشام بعد الحوادث الدامية التي وقعت في الشام وتعرف بحوادث الستين سنة 1860م
    نهض الشعر في أواخر القرن التاسع عشر وكانت نهضته تتمثل في مظهرين كبيرين هما :
    1- الارتفاع بلغة الأدب وأسلوبه وديباجته عن مستواه المتردي في العصر العثماني وهجرة المحسنات البديعية المتكلفة والصور البيانية الباردة ورجعوا بلغته إلى عهد أبي تمام والبحتري والمتنبي.
    2- الخروج بالمعاني والأفكار إلى دائرة واسعة ظهرت فيها العواطف الخاصة والمشاعر الذاتية وأطلقت الدعوة للحرية الكاملة للشعراء للتعبير عن آمال أمتهم وآلامها ولم تعد الأغراض القديمة كمدح الوالي أو الحاشية ولكن هجا بعضهم الخديوي والبعض هجا وزرائه والبعض دعا لحياة كريمة وإلى طرد الدخيل من البلاد وامتد ذلك لأوائل القرن العشرين
    أسئلة:-
    1- نهض الشعر على يد البارودي في العصر الحديث بسبب عوامل كثيرة أذكرها.
    2- نهض الشعر في أواخر القرن التاسع عشر وكانت نهضته تتمثل في مظهرين كبيرين ناقش هذا.
    3- نهض الشعر في أواخر القرن التاسع عشر وكان للبارودي دور بارز في هذه النهضة إلى جانب عوامل أخرى وضح ذلك في ضوء ما درست .

    نزعات التجديد في الشعر
    التجديد نزعة إنسانية شملت الأدب الذي ظل محافظا على خصائصه الفنية والموضوعية منذ نشأته.
    أولا : التجديد مع بداية النهضة
    حاوله رائدان من رواد النهضة وهما:
    1- رفاعة رافع الطهطاوي: مضى يدخل على الشعر أساليب جديدة اقتبسها من الشعر الفرنسي دون أن يندد بالقدماء أو يعيبهم.
    2- أحمد فارس الشدياق: عاب الأقدمين وحاول الخروج على أساليبهم في جلبة وصياح وعاب شعراء عصره أيضا وامتدح طريقته هو التي لم يشاركه فيها أحد ومن عيبه على الأقدمين ابتداء قصائدهم البكاء على الأطلال والغزل
    لا تسألني عن ربى ووهـــاد أو عن طلول قد عفت أو واد
    لا أنفقن الشعر في طلل عفا ومديح إلهامي كفاية من كفا
    ومن عيبه على شعراء عصره أنهم حين يمدحون يتابعون القديم وحين يتغزلون يبالغون في غزلهم فيمدحون بالشجاعة والكرم ويصفون محبوباتهم بأن خصرها نحيل وردفها ثقيل وطرفها كحيل
    ثانيا: في النصف الثاني من القرن التاسع عشر: دار الشعر بين التقليد المغالى فيه وهذا التجديد المحدود إلي أن جاء مطران والزهاوي ورواد مدرسة الديوان ونقاد المجهر وشعراؤه فخطوا بالشعر خطوات واسعة نحو التجديد فجعلوا التجديد والتخلي عن القديم غاية وهدفا والتجديد شمل :-
    ( موضوعات الشعر- أساليبه ومعانيه – أوزانه وقوافيه)

    أولا : التجديد في الموضوعات
    بداية :
    1- دعوة المجددين إلى التخلي عن شعر المناسبات من مدح ورثاء وعدوه متكلفا لا يتصل بالشعر الجيد .
    2- دعا أكثرهم إلى " الشعر الذاتي " الذي يتضمن حديث الشاعر عن آماله وآلامه وأفراحه وأحزانه – وتأثره من فلسفة الموت والحياة إذا رثى لا عن صفات المرثي ومآثره.
    3- ودعوا إلى الشعر الاجتماعي والتأملي والفلسفي .
    4- ودعوا إلي مزج الطبيعة بعواطف الإنسان .
    5- ودعا بعضهم إلى الشعر الذي يسود فيه الفكر ويقل فيه الخيال.
    مرحلة التجديد الحق في موضوعات الشعر:ــ
    1) دعوة خليل مطران سنة 1900م: أعلنها بتجارب ذاتية يمزج فيها آلامه بأحلامه وتأملاته ويرى في الطبيعة آلامه وحزنه فغير بذلك موضوع القصيدة واستفاد ذلك كله من تأثره بالثقافة الفرنسية, ومن شعره :
    ولقد ذكرتك والنهار مودع والقلب بين مخافة ورجاء
    وأيضا :
    البحر خفاق من الجوانب ضائقا كصدري ساعة الإمساء
    دعوة عباس العقاد وإبراهيم المازني وعبد الرحمن شكري: من بعده إلى التجديد متأثرين بالثقافة الإنجليزية وأصدروا كتاب الديوان سنة 1922م وتضمن الدعوة :
    - للتعبير عن الذات
    - التقاط الأشياء العابرة والتعبير عنها
    مثل قول العقاد في عسكري المرور
    متحكم في الراكـبين وماله أبدا ركوبـه
    أنا راكب رجلي فلا أمر علي ولا ضريبة
    - حملوا على الشعر التقليدي عند شوقي وحافظ
    - أنكروا شعر المناسبات وتفكك القصيدة
    نشاط مدرسة المهاجر للتجديد في موضوعات الشعر وتمثل ذلك في رابطتين:
    1) الرابطة القلمية ( نسبة للقلم ) وشعرائها ميخائيل نعيمة – جبران خليل جبران- إيليا أبو ماضي وهم من مهاجري أمريكا الشمالية فأصدر ميخائيل نعيمة كتابه الغربال فكان امتدادا للديوان وبالغت الرابطة القلمية برئاسة جبران خليل جبران في التجديد علما وتطبيقا
    موضوعات الشعر هي المجال الأول لتجديدهم فلابد من أن يستمد غذاءه من البيئة التي نعيش فيها
    عرفت مدرسة جبران بالمنهج الفلسفي والحديث عن مشاكل النفس الإنسانية والطبيعة والوجدان كقول إيليا :
    أنا لا أذكر شيئا عن حياتي الماضية
    أنا لا أعرف شيئا عن حياتي الآتية
    لي ذات غير أني لست أدري ما هيه
    فمتى تعرف ذاتي كنـــه ذاتي
    لست أدري
    2) العصبة الأندلسية: ( نسبة إلى الأندلس) وتكونت في أمريكا الجنوبية (البرازيل) ومن شعرائها : فوزي المعلوف - الشاعر القروي- رشيد خوري- شفيق معلوف
    وكانت عنايتها بالشعر القومي والوجداني والأسطوري والاجتماعي والروحي والخيالي والتأملي ولعنايتهم بالشعر الأسطوري رأينا لهم ملاحم مثل بساط الريح لفوزي معلوف ( يصف رحلة يظهر فيها روحانية الشرق ومادية الغرب وفيها روعة الشعر وسمو الخيال ) وملحمة عبقر لشفيق معلوف وهي ملحمة خيالية أسطورية وفخر للشعر العربي.

    التجديد في الأساليب والمعاني
    التجديد في الأساليب : - ثار المجددون على التعبيرات القديمة لأنها أصبحت متآكلة لكثرة الاستعمال مثل (قلب لهم ظهر المجن) كناية عن أنه أظهر العداوة والتشبيه بالبدر والأسد وقالوا إن التشبيهات والكنايات لابد أن تستمد من البيئة
    - تحرر الشعراء جملة من سلطان المحسنات البديعية
    - عني أدباء المهجر الشمالي ببساطة التركيب وبالمعنى ولو على حساب القواعد اللغوية
    التجديد في المعاني : تغيرت المعاني تبعا لتغير الموضوعات وهي المقدمة عند المحدثين من مقلدين ومجددين ولكنهم لم يتنكروا لمعاني الأقدمين وعبروا ببساطة عن معان نابعة من نفوسهم ومن بيئتهم .
    التجديد في الوزن والقافية
    - في بداية النهضة رجع البعض إلى الموشحات مثل الخشاب والعطار
    - وفي القرن العشرين جرت محاولات للتخلص من عمود الشعر العربي منها
    1- النظم على أوزان جديدة فنظم البارودي على وزن جديد وشوقي على وزنين جديدين
    2- النظم على أبحر مختلفة
    3- النظم على عدد مختلف من بحر واحد( بيت ثلاثة وبيت أربعة وهكذا)
    4- الشعر الحر الذي لا يلتزم وزنا ولا قافية وقل أنه شعر تحرر من الشعر
    5- الشعر المنثور الذي يلتزم الوزن ولا يلتزم القافية
    6- قصيدة النثر فهي لا تختلف عن النثر ولكنها تشبه الشعر في الأخيلة والمضمون الجيد
    أسئلة:
    1- تحدث عن نزعة التجديد في موضوعات الشعر في العصر الحديث ذاكرا بعض المجددين.
    2- جدد شعراء النهضة في موضوعات الشعر . وضح ذلك مبينا كيف بدأـ مرحلة التجديد .
    3- ( رفاعة الطهطاوي – أحمد فارس الشدياق) رائدان من رواد التجديد تكلم عما فعله كلا منهما في أساليب الشعر وموقفهما من القدماء.
    4- أمسك أحمد فارس الشدياق بمفتاح التجديد في الشعر العربي معلنا في جلبة وصياح خروجه عللا الأقدمين في أساليبهم . وضح ذلك.
    5- تكلم عن : التجديد في الوزن والقافية ، والأساليب والمعاني.
    السمات الفنية في عهد النهضة
    ليس للشعر في عصر النهضة سمات فنية عامة لوجود تيارين مختلفين تماما هما : تيار المحافظين وتيار المجددين ولكن هناك سمات فنية للشعر تقاربت فيها مدرستا المحافظين والمجددين.
    1) الوحدة الموضوعية للقصيدة ويسميها زعماء النقد الحديث بالوحدة العضوية:
    المقصود أن تكون القصيدة خلقا متكاملا كل بيت في موضعه لا يصح تقديمه ولا تأخيره فهي كجسم الإنسان لا يمكن أن يحل فيه عضو مكان عضو
    سبب التعديل في هذه التسمية إلى الوحدة الموضوعية
    لأن الوحدة العضوية مسألة نظرية أكثر منها عملية فحتى القصائد القليلة التي مثلوا بها للوحدة العضوية إلا ويمكن أن نقدم ونؤخر في أبياتها دون أن تفقد القصيدة بنائها
    موقف القدماء من الوحدة العضوية :
    ـ حلا لبعض المتعصبين للقديم أن يقولوا أن القدماء تنبهوا إلى الوحدة العضوية للقصيدة مستدلين بما قاله ابن طباطبا في كتابة معيار الشعر في القرن الرابع الهجري (القصيدة مثل الإنسان في اتصال بعض أعضائه فمتى انفصل واحد عن الأخر وباينه في صحة التركيب أصبح الجسم ذا عاهة تخفي معالمه ومحاسنه
    ـ والحقيقة أن الوحدة العضوية لم تخطر لأسلافنا على بال بالمعنى الذي يقول به النقاد المحدثون أما القول الذي نقل عنهم فهو أن تكون القصيدة على مستوى واحد في النسج والتأليف فإذا بدأ بألفاظ فخمة انتهى بها وإذا بدأ بألفاظ رقيقة انتهى بها والمألوف من الألفاظ مع مثله والغريب منها مع مثله فلا يكون هذا مع ذاك الغريب عنه فلم يقولوا بالوحدة العضوية أو الموضوعية بالمعني الحديث وكيف ذلك مع أو قصيدتهم ذات أغراض متعددة ولا ضير عندهم في ذلك بشرط حسن التخلص من غرض إلى غرض.
    الوحدة الموضوعية للقصيدة عند القدماء ومن حذا حذوهم وعند المجددين:
     عند المجددين هي الخاصية البارزة للشعر الحديث فإنهم يقصرون قصيدتهم على غرض واحد ومن هذا أمكن أن نجعل لها عنوانا فالعنوان دلالة على وحدة الموضوع.
    عند الشعراء في العصور القديمة يضمنون قصيدتهم غرضين أو أكثر يتغزل ويصف ويمدح وينثر الحكم في قصيدة واحده ومن شعراء النهضة من حذا حذوهم في ابتداء قصائدهم بالغزل كما فعل شوقي في قصيدته بعد المنفى ومن أروع ما قيل قصيدة الدكتور إبراهيم ناجي التي عنوانها((العودة)) وفيها يقول:
    رفرف القلب بجنبي كالذبيح ** * وأنا أهتف يا قلب اتئد
    فيجيب الدمع والماضي الجريح * * * لِم عدنا؟ ليت أنا لم نعد
    لِم عدنا ؟ أو لم نطو الغرام * * * وفرغنا من حنين وألم
    ورضينا بســــكون وســلام ** *وانتهينــا لفراغ كالعــدم
    آه مما صنـــع الدهر بنـــــا * * * أو هذا الطلل العابس أنت؟
    والخيـال المطرق الرأس أنـــا ** * شد ما بتنا على الضنك وبت؟
    وقد أنكر المحدثون ذلك واعتبروا الابتداء بذكر الأطلال عيب والحديث عن الأطلال ذاته عيب ولكن الحق أنه ليس بعيب إن وجد الطلل الحقيقي الوجود الصادق الذي يبكى عليه ومنه قصيدة ناجي
    2) الاعتدال في الصناعة الشعرية:
    - الصناعة الشعرية هي استعمال المحسنات البديعية أو الألوان البيانية.
    - شعر النهضة عامة خطا خطوة واسعة في التحلل من الألوان البديعية وأكثر بعض المحافظين في استخدام ألوان بيانية خاصة من المحسنات البديعية ككثرة استخدام شوقي للجناس والطباق في نهج البردة ولكن عامة الشعراء كانت تجيء هذه الألوان في أشعارهم طبيعية غير مقصودة ولا متكلفة
    - ولكن شعر النهضة لم يستطع التخلي عن الصور البيانية بل إن جماعة من كبار الشعراء أسرف في تكلف الاستعارات والمجازات والتشبيهات كجبران خليل جبران.
    - أصحاب المذهب الرمزي بالغوا في الرمز وأبعدوا الصلة بين الحقيقة والمجاز فأصبح شعرهم أشبه بالألغاز مع اعترافهم بذلك لاعتقادهم بأن الشعر الجيد فضيلته الأولى أن يكون جيدا.
    3) الاعتدال في اللفظ والأسلوب:
    الشعراء المحدثون وبخاصة شعراء القرن العشرين مالوا إلى اللفظ الواضح والمعنى المألوف الاستعمال وإلى الأسلوب السهل والعبارة الواضحة غير أنه كان هناك اتجاهين:
    المجددون المحافظون
    • وصل بهم حد التسفل إلى اختيار الألفاظ العامية أو القريبة منها
    • لا شك عندهم أن استعمال الألفاظ المألوفة في البيئة يغني الشاعر عن شرح شعره ويغني القارئ عن البحث في المعاجم لمعرفة معاني الكلمات.
    • وعندهم الوضوح من من الصفات الأساسية لجودة الكلام • احتفظوا بجزالة الألفاظ وفخامتها وبقوة العبارة ورصانتها.
    • ينبغي أن نؤمن بأن الشعر فن والفن يحتاج إلى التأنق وإلى استعمال أنسب الألفاظ وأدقها في أداء المعاني وبذلك نضمن الخلود للأدب وأي قيمة للشعر إذا كان كلاما دارجا منظوما.
    • لا ينبغي للشعر أن ينزل لمستوى النثر العادي في سبيل تحقيق الوضوح.
    • الشعراء المحافظون الذين يعيشون في هذا العصر لم يلجئوا إلى الغريب أو التعقيد واحتفظوا برونق الشعر وبهائه وألفظه تعلو عن الألفاظ الدارجة المستعملة في معاملات الناس اليومية
    4) الاقتصاد في اختراع المعاني

    الشاعر الحديث موضوعاته جديدة ولذلك معانيه جديدة فهو ينظم المعاني التي يحس بها ولكنه قليل العناية باختراع المعاني ولا يعمل فكره في توليد معنى أٍسمى فلا نحس فيها بالعمق وإن كنا نحس فيها بالطرافة ولقد أنصف بعض النقاد حين قال إن معظم الشعر الحديث مقالات صحفية منظومة
    ألا إن خير الشعر ما ســــاغ لفظه وكان مما يسبق اللفظ معناه
    إن جاءني المعنى الغريب فمرحبا وإن لم يجيء لا رد غربته اللـه
    أسئلة:
    1- من سمات الشر الفنية في العصر الحديث الوحدة الموضوعية للقصيدة تحدث في إيجاز عن المقصود منها ثم بين موقف القدماء مما يسمونه بالوحدة العضوية.
    2- تحدث عن السمات الفنية الآتية للشعر في العصر الحديث : الاعتدال في الصناعة الشعرية – الاقتصاد في اختراع المعاني.
    3- للشعر في العصر الحديث سماته الفنية التي تميزه . تحدث عن هذه السمات كما عرفت من خلال دراستك.
    النثر
    الكتابة في صدر القرن العشرين
    أولا : أسلوب الكتابة في أوائل القرن التاسع عشر:
    لم تكن باللغة العربية بل كانت باللغة العامية أو ما يقرب منها وذلك ما ورثوه عن حال الكتابة العصر العثماني المظلم
    .
    1- الألفاظ : عني الكتاب بالألفاظ واعتنوا بها فكانت قريبة من المحسنات البديعية المتكلفة أو التصوير البياني الساذج لم يختاروا اللفظ الأدق الأليق بمكانه من الجملة ولم يختاروا اللفظ السمح العذب ولم يصنعوا أسلوبا رصينا أو عبارة رقيقة.
    2- المعاني : لم تكن لهم همة لاستخراج شيء منها أو تعمل على إعادة صياغتها صياغة فنية جميلة.
    3- الموضوعات التي كانوا يكتبون بها لم تكن توحي إليهم بمعان جديدة فالعتاب والشكوى والاستمناح والتهنئة والتعزية والتعزية هي المجالات التي تجري كتابتهم في ميدانها فعجزوا عن الإتيان بجديد فلا معنى رائعا ولا خيالا ساميا ولا تصويرا بديعا بل الركة والسطحية والسجع والجناس ومراعاة النظير والترداد لمعاني المتقدمين في صورة مهلهلة غير محكمة الصياغة.
    ثانيا: أسلوب الكتابة في أواخر القرن التاسع عشر:
    1) ظهر بصيص من الأمل في إنشاء الشيخين ( الخشاب والعطار) حيث بثا شيئا من الروح فيما كتبا وإن كانا يلتزمان المحسنات البديعية وخاصة السجع.
    2) لقد كان في كتابة رفاعة الطهطاوي نور قوي أضاء الطريق لمن جاء بعده فقد تثقف بالثقافة الفرنسية وكتب مذكراته التي ضمنها كتابه ( تخليص الإبريز في تلخيص باريز) وكان الكتاب أشبه بالحكايات فاستطاع أن يتحلل فيه الكاتب من كثير من أثقال النثر في عصره.
    3) ثم جاء أحمد فارس الشدياق المتوفى سنة 1878م وكان متطلعا إلى التجديد فحاول أن يخلص الكتابة من بعض الأغلال فتخلى عن السجع في بعض ما كتب ولكنه لم يتخلص منها نهائيا إذ كان السجع غالبا في عصره على عناوين الكتب والمقالات....ومن استعاراته المتكلفة ما ورد في عبارته التي يتحدث بها عن نفسه وعن صديقه في جولة لهما ( ثم سارا وهما يفصلان ثوب النجاح على قامة الآمال ويقدران بساطة الفوز على ندحة الآجال).
    ثالثا: عوامل رقي وازدهار الكتابة في مطلع القرن العشرين:
    1- الاتصال بالغرب اتصالا وثيقا عن طريق الترجمة أو عن طريق الاتصال المباشر بعد ذلك أثر في لغة المترجم والقارئ للمترجمات.
    2- إحياء التراث الأدبي القديم والأساليب البليغة الخالية من تكلف البديع والبيان ككتب الجاحظ وأبي حيان التوحيدي والمبرد وابن قتيبة.
    3- الصحافة طورت من أسلوب النثر إلى السهولة والبساطة وطرحت المحسنات البديعية وإن حولت الأدب فيما بعد إلى الابتذال والضحالة

    الكتابة الأدبية
    لما كان القرن العشرين وزاد اختلاط الشرقيين بالمغربيين واطلاعهم على آدابهم وجد للكتابة الأدبية في الشرق مدرستان: مدرسة المحافظين، ومدرسة المجددين. وكان لكل مدرسة رأي في الألفاظ والتعبيرات القديمة.
    مدرسة المحافظين مدرسة المجددين
     اقتصروا على دراسة الأدب القديم
     ظلوا متعصبين لأسلوب الجاحظ وأمثاله لا يخرجون عنها في اختيار اللفظ وبناء الجملة واتهموا أنصار الجديد بالعجز عن اصطناع هذه الأساليب الراقية.
     رأى المحافظون أن نحي الألفاظ الصالحة للاستعمال في عصرنا ونكثر من تداولها حتى تعود إليها قيمتها الحقيقية حتى المجازات والاستعارات القديمة ونترك في كتابتنا ما فقد قيمته فيكفي أن يظل في مناهج الدراسة.  أمعنوا في دراسة الآداب الأوربية.
     حاولوا تطعيم الأساليب العربية بالأساليب الغربية واصطناع ألفاظ أوربية أعجمية ووصفوا ما يكتبه أنصار الأدب القديم بأنه غثاء بارد لا يضيع الوقت في قراءته ويجب التخلي عنه
     رأى المجددون أن نخلق ألفاظا وتعبيرات تحل محل الألفاظ والتعبيرات القديمة.

    الكتابة الصحفية
    متى تخلى المقال الصحفي عن خصائص المقال الأدبي:
    كان المقال الصحفي عند نشأة الصحافة يحرر كما يحرر المقال الأدبي ويراعى فيه ما يراعى في الكتابة الفنية لكن عندما كثرت الصحف وأدى انتشارها إلى اتساع القول في الأمور السياسية وغيرها وبعد أن شعر الكتاب بالحرية اقتضت الظروف والأحداث ( الثورة العرابية-الاحتلال الانجليزي-ثورة1919-ثورة1952م)أن يتخلى المقال الصحفي عن خصائص المقال الأدبي فربما كتب المقال الصحفي باللغة العامية أو القريبة منها.
    الكتابة الصحفية نوعان:
    1) مقال أدبي
    2) مقال صحفي
    تمتاز الكتابة بخصائص عامة :
    1- التخلص من المحسنات
    2- التخلص من المقدمات الطويلة التي تمهد للغرض الأصلي
    3- العناية بالفكرة أكثر من العناية باللفظ إلا عند القلة منهم مصطفى صادق الرافعي- أحمد حسن الزيات-عبد العزيز البشري.
    خصائص المقال الأدبي:
    هي نفس خصائص الكتابة ويزيد القال الأدبي عنها: العناية باللفظ، ورصانة العبارة،وسمو الخيال،وشمول الفكرة،ومساواة الألفاظ للمعاني،وكثرة التشبيهات والاستعارات والكنايات المستمدة من البيئة، واختفاء الاستئناس بالأقوال المشهورة والإشارات التاريخية،والأبيات الشعرية ، واختفت المبالغات التي كان يحفل بها الأدب في عصور الانحطاط.
    المقال أدبي أو صحفي
    والمقال الصحفي ينقسم إلى ثلاثة أقسام :اجتماعي وسياسي وعلمي
    الاجتماعي أقرب إلى الأدبي من السياسي والعلمي لأنه قد يصاغ بأسلوب أدبي.
    خصائص المقال الصحفي:
    1. السهولة والبساطة
    2. عدم التأنق في العبارة
    3. ترتيب الأفكار
    4. الاعتماد على الحقائق
    هذا وقد ينزل في تحريره إلى اللغة العامية بحجة أنها أقرب للفهم
    أسئلة:
    1. اكتب عن : خصائص المقال الأدبي – خصائص المقال الصحفي
    2. في القرن العشرين وجد أن الكتابة في الشرق مدرستان . تحدث عن هاتين المدرستين مبينا رأي كل مدرسة في الألفاظ والتعبيرات القديمة
    3. امتازت الكتابة في العصر الحديث بميزات وضحها
    4. المقال الأدبي لون من ألوان الكتابة اذكر أهم خصائصه
    5. تحدث عن خصائص المقال الصحفي ثم بين متى تخلى المقال الصحفي عن خصائص المقال الأدبي.
    6. للمقال الأدبي خصائصه التي يتميز بها) اكتب في هذا
    الموضوع مشيرا إلى ما تمتاز به الكتابة عامة.
    7. (للمقال الصحفي سمته الخاصة) اكتب في هذا الموضوع مبينا ما تمتاز به من خصائص .
    8. في مطلع القرن العشرين جدت عوامل مثيرة سارت بالنثر إلى الحال التي ظهرت بوادرها الجميلة في أواخر القرن العشرين أذكر أهم هذه العوامل.
    يا هادي الطريق جرت
    التعريف بالكاتب :
    أحمد حسن الزيات أديب ينتمي إلى عصر النهضة من مدرسة المحافظين ، وكان من طلاب الأزهر الذين استفادوا من ، وقد ترجم قصصا رفيعة مثل آلام فارتر ورفائيل وهو صاحب مجلتي الرسالة والرواية ، وكان ممن يعتنوا بالألفاظ ا والأساليب الجزلة القوية .
    نوع النص :
    النص من المقال السياسي .
    مناسبة النص :
    مقال سياسي ينفث فيه الكاتب آلامه المبرحة
    وسبب تلك النفثة: ما يعانيه الشعب المصري من جور زعمائه وتنكبهم الطريق وبعدهم عن العلاج الناجح لشعبهم الذي عاني في فترة كان يحكم مصر فيها حكومة صدقي باشا الذي أنشأ حزب الشعب وحكم البلاد أسوأ حكم وصحبت فترة حكمه أزمة مالية أرهقت الناس وكانت الأحزاب الأخرى تحاول إسقاط وزارته سعيا وراء الحكم وكانت المصالح الحزبية فوق كل اعتبار والإقطاع ورأس المال والمحسوبية كانا متحكمين في اتجاهات زعماء الأحزاب فكان مقال الكاتب .
    النص :
    يا هادي الطريق جرت
    ذلك هتاف الأمة الحيرى يتجلجل في صدرها المكظوم كلما بهرتها الشدائد وأجهدتها المفاوز ، وفدحتها الضحايا ، ووقف بها اللغوب ودارت ببصرها في الفضاء فلا تتبين نسما لطريق ولا تتعرف وجها لغاية ..... يا هادي الطريق جرت !!
    ذلك صراح القافلة المكروبة تخبط منذ زمن طويل في معامي الأرض ، وخوادع السبل وإدلاؤها الغواة يلتهمون زادها مع الوحش ويقتسمون ما لها مع المغير ، ويغتنمون ضلالها مع الحوادث ، حتى قطعوها عن ركب الإنسانية وتركوها في مطاوي التيه تنفق جهدها على غير طائل وتنشد قصدها من غير أمل ....... يا هادي الطريق جرت !!
    ومن يستطع اليوم أن يعرف هذا الهادي بالنداء أو يخصصه بالوصف أو يأخذه بالتبعية ، لقد تعدد الهداة في القافلة فتنازعوا الزعامة وتجاذبوا الأزمة فأخرجنا هذا من مذهب إلى مذهب ، وصرفنا ذلك من مطلب على مطلب حتى انكشف عن عيوننا أغطية الغفلة وجدنا أنفسنا بعد هذا الجهد الجاهد ندور حول الموقف الذي كنا فيه أو نرجع إلى الموضع الذي فصلنا عنه .
    على هذه القيادة المتضاربة الأفينة رجعنا القهقرى زهاء ثمانين سنة : رجعنا إلى العهد الذي كنا نهدهد الدستور فيه على هوى السلطان المطلق ، وندرب القانون على مصارعة العرف الغالب ، ونعلم الشعب الأجير معنى الأمة المالكة ، ليتنا عدنا إلى هذا العهد بأخلاقه ورجولته .
    فقد كنا – على فلتنا – أعزة وعلى فاقتنا أعفة وعلى جهالتنا أعلم بالخير وأفهم لمعنى المجتمع – كنا نتواصى على الصبر – ونتعاون على البر ونتهادى صنائع المعروف ونحفظ وحدة الأسرة بالحب وسلطان الدولة بالطاعة وحقوق الله بالورع فما كان منا من يخون الأمانة ، ويسرق الأمة ويتكئ على النقيصة ويتحمل على الخبث ويتجر بالدين ويتخذ عدو وطنه وليا ويعتقد خطة غاصبيه شريعة .
    ولكنا – وا أسفاه – بعد هبة مصطفى ، ونهضة سعد وجهاد خمسة عشر عاما تمكن فيها السلطان واستبحر العمران وازدهر العلم وتولد النبوغ وتوحد الشعب وتكون الرأي نصاب بهذه النكسة الشديدة فنعود ناقضين ما أبرم خاسرين ما غنم .
    اللهم إن النيل لا يزال يفيض وإن الوادي لا يزال ينبت ، وإن الشمس التي أنضجت أذهان الفراعين لا تزال تشع ، وإن الأيدي التي غرست أولى الحضارات على العدوتين لا تزال تعمل فما بالنا اليوم يتقدم الناس ونتأخر وتتحرر الشعوب الضعيفة ولا نتحرك .
    اللغويات :
    هتاف : صوت عال يرفع استنكارا أو تمجيدا – الحيرى : المترددة المضطربة – يتجلجل : يصوت في شدة – المكظوم : المكروب الممسك على ما في نفسه عند الغضب – بهرتها : انقطاع النفس من الإعياء والمقصود أعيتها وحيرتها وأدهشتها – أجهدتها : أتعبتها - المفاوز : جمع مفازة وهي صحراء لا ماء فيها – فدحتها : أثقلتها – اللغوب : أشد التعب – دارت : قلبت – الفضاء : الخلاء – نسما : وجها والأصل الخلق والناس – غاية : مبتغى ونهاية – جرت : من الجور وجرت أي عدلت عن المقصود – تخبط : تسير على غير هدى – تتيه : تاه في الأرض يَتِيه تَيِهْاً وتَيَهَاناً ذَهَب مُتَحيراً – معامي : جمع معمى وهو اسم مكان من العمى – خوادع السبل : الطرق المضللة – أدلاء : جمع دليل وهو من يرشد الطريق – الغواة : المجاوزون الحد في الضلال – زادها طعامها وخبزها – الوحش : المقصود الخديوي – المغير : المقصود المستعمر – يغتنمون : يكسبون – ضلالها : جهلها – الأحداث جمع حادث وهو ما يجد ويحدث من أمور – قطعوها فصلوها وأخروها – مطاوي التيه : طرق الحيرة والضلال – تجاذبوا : شدوا من الأطراف – الأزمة جمع زمام وهو ما تقاد به الدابة – الجهد : التعب والمشقة – الجاهد : البالغ في الإتعاب - فصلنا عنه : خرجنا عنه – المتضاربة : المختلفة – الأفينة : ضعيفة الرأي والعقل – القهقرى : الوراء –زهاء : أي ما يقرب – نهدهد : هَدْهَدَهُ أي حرَّكه كما يُهِدْهَدُ الصبيُّ في المَهْدِ وهَدْهَدَت المرأَةُ ابنها أَي حرَّكَتْه لِينام وهي الهَدْهَدَةُ – الدستور : مجموعة القواعد لشكل الدولة وسلطتها ونظام حكمها تجاه الأفراد – المطلق : المجرد من القيد – ندرب : نمرن – الفاقة : الفقر – الورَعُ : الكَفّ عن القبيح وعن سوء الأدب توقي المحارم – يتكئ : يعتمد –النقيصة : الرزيلة – الخبث : الرداءة – وليا : صديقا – مصطفى : مصطفى كامل – خمسة عشر عاما : أي منذ ثورة 1919 – استبحر : اتسع - النبوغ : التفوق – النكسة : عودة الداء بعد البرء – ناقضين : من نقض أي فك – أبرم : فتل وأحكم وأصله إحكام فتل الحبل – أنضجت : رجلٌ نَضيجُ الرأي أي مُحْكَمُ الرأي وأنضجت أي أحكمت
    ممن استعار الكاتب عنوانه ( يا هادي الطريق جرت ! ) ؟
    استعار الكاتب عنوانه من قول لسيدنا أبي بكر الصديق قاله في مرض موته .
    على أي شيء يدل اقتباسه التسمية ؟
    يدل على أن الكاتب كان وثيق الصلة بالقديم كشأن الكتاب المحافظين
    السمات والخصائص الفنية للنص
    1. تخير اللفظ وفخامته ورصانة العبارة.
    2. البعد عن الألفاظ الغريبة أو النابية .
    3. وضوح المعاني .
    4. التوازن بين الجمل مع أكثر من جملتين .
    5. اشتقاقه من بطون القواميس أو النحت أو الجمع مثل كلمة معامي أو نسما
    6. تأثر أسلوبه بثقافته الأزهرية وإطالة النظر في كتب المتقدمين وذلك واضح من استخدام العبارات النحوية واصطلاحاتها في قوله : " .... يعرف الهادي بالنداء أو يخصصه بالوصف أو يأخذه بالتبعية ".
    7. تأدبه حيث لم يعين أحدا وإن كان هجاؤه لاذعا في بعض الأحيان .
    علام يدل استخدامه لكلمة معامي أو كلمة نسما ؟
    يدل ذلك على غزارة ثقافته وسعة علمه .
    الدعوة التي يهدف إليها الكاتب
    1. تدارك إفلاس المدرسة.
    2. تدارك فشل السياسة وفوضى الحكم .
    3. إيقاظ الضمائر الغافلة
    4. استخدام الكفاءات المعطلة
    5. استلهام الشعب المجهد
    ما الحالة التي كان عليها الهداة ؟
    وإدلاؤها الغواة يلتهمون زادها مع الوحش ويقتسمون ما لها مع المغير ، ويغتنمون ضلالها مع الحوادث ، حتى قطعوها عن ركب الإنسانية وتركوها في مطاوي التيه تنفق جهدها على غير طائل وتنشد قصدها من غير

    الخطابة
    ورث عصر النهضة الحديثة من العصر العثماني خطابة لا روح فيها فلم يوجد في أول القرن التاسع عشر من يرتجل أو ينمق خطبة باستثناء الخطب الدينية.
    ويرجع ضعف الخطابة في أول القرن التاسع عشر إلى أٍسباب منها:
    1. السياسة الظالمة التي كممت الأفواه
    2. المجتمع المتخلف الراكد أدى لحبس الألسنة
    3. عجمة الألسنة
    4. بلادة القلوب
    5. ضعف اللغة
    عوامل بعث ونهضة الخطابة:
    مع اقتراب القرن التاسع عشر على نهايته جد من الأحداث ما أطلق الألسنة من عقالها من ذلك:
    1) قيام الثورة العرابية
    2) الاحتلال الانجليزي
    3) نشاط القادة المصلحون والخطباء الثائرين مثل جمال الدين الأفغاني وقاسم أمين ومحمد عبده وعبد الله النديم ومصطفى كامل.
    4) حادثة دنشواي
    5) ثورة 1919م وما تلاها من مقاومة الاستعمار
    6) الحديث عن الدستور
    7) التطاحن بين الأحزاب
    Cool الانتخابات النيابية
    9) مأساة فلسطين والمطالبة بالاستقلال
    10) ثورة 1952م وما أعقبها من أحداث كانت أقوى الدوافع لرقي الخطابة
    عمد الخطابة الناجحة:
    1- وجود الدافع للخطابة الذي يفرض نفسة على القادة والزعماء
    2- القدرة على البيان
    3- شعور الخطيب بالحرية
    أنواع الخطابة:
    1. دينية
    2. سياسية
    3. اجتماعية
    4. قضائية
    الخطابة الدينية:
    مع أنها لم تنقطع في أي عهد ولكنها ازدهرت في بعض العصور وضعفت في عهود أحرى وفي العصر الحديث بلغت أوجها وارتجل الخطباء خطبهم ولا سيما بعد إنشاء قسم الخطابة والوعظ بالأزهر
    الخطابة السياسية:
    1) مهدت الخطابة السياسية للثورة العرابية
    2) جدت بعد حادثة دنشواي
    3) فترت إبان الحرب العالمية الأولى
    4) اتقد لهيبها قبيل ثورة 1919م وبلغت أقصى درجاتها أثنائها
    5) اتسع نشاطها مع الحركة النيابية
    6) كان لها روح جديدة عندما جاءت المفاوضات مع الانجليز
    7) أقوى الدوافع لقيامها ثورة 1919م وما تلاها.
    الخطابة الاجتماعية:
    ازدهرت الخطابة الاجتماعية وامتلأت النوادي والمجتمعات بالخطباء الذين يوجهون للإصلاح ويصورون حال المجتمع وأمراضه وعلاج تلك الأمراض وذلك منذ أن:
    1- نادى قاسم أمين بتحرير المرأة
    2- عمل الشيخ محمد عبده على الإصلاح الاجتماعي
    3- تناولت الصحف بإسهاب عما يعانيه الشعب من فقر ومرض وجهل
    4- ألفت الكتب في نقد المجتمع مثل حديث عيسى ابن هشام للمويلحي ، وليالي سطيح لحافظ إبراهيم
    الخطابة القضائية:
    وهي التي تكون في دور القضاء من :
    1. المحامين الذين يدافعون عن المتهم
    2. وكلاء النيابة الذين يدافعون عن المجتمع وحقه من أصحاب الجرائم أو يؤيدون صاحب الحق.
    السمات الفنية للخطابة
    ما تمتاز به الخطابة بأنواعها المختلفة:
    1. وضوح العبارة
    2. استعمال الألفاظ المألوفة
    3. العمل على استثارة عواطف السامعين
    4. محاولة الإحاطة بعناصر الموضوع
    ما تمتاز به الخطابة الدينية:
    1. المقدمة (وهي لازمة في الجمعة الأعياد)
    2. الاستشهاد بكثير من الكتاب والسنة
    3. السجع وإن تحلل منه الكثير من الخطباء الذين يرتجلون خطبهم
    موضوعات الخطابة الدينية:
    لدعوة إلى الأعمال الصالحة وترك مساوئ الأخلاق وتتناول الآن الموضوعات الاجتماعية والسياسية
    ما تمتاز به الخطابة السياسية:
    1. الواقعية
    2. محاولة التأثير على الجماهير
    3. مخاطبة العقول حينا والعواطف حينا آخر
    4. الاستعانة بآية أو حديث أو الاستشهاد بشعر أو نثر
    ما تمتاز به الخطابة الاجتماعية:
    1. الهدوء
    2. وصف واقع المجتمع
    3. الإثارة عند القيام بعمل إصلاحي أو التخلي عن مفسدة
    ما تمتاز به الخطابة القضائية:
    1. الاعتماد أولا على القانون
    2. المبالغة والتهويل
    3. محاولة التأثير على القضاء بوصف المحامي لحال المتهم أو المجني عليه وما يعمل له من لاستدرار الشفقة أو إنزال العقوبة
    أسئلة الخطابة:
    1. في نهاية القرن التاسع عشر جد من الأحداث ما أطلق عقال الألسنة فنهضت الخطابة واتسع مجالها.وضح ذلك
    2. الخطابة في العصر الحديث ازدهرت وتنوعت سماتها الفنية . تحدث عن السمات الفنية على سبيل الإجمال ثم فصل القول في سمات الخطابة الدينية والسياسية والقضائية والاجتماعية مع التمثيل.
    3. تكلم بإيجاز عما يأتي : الخطابة الاجتماعية في العصر الحديث – الخطابة السياسية وسماتها
    4. ورث عصر النهضة عن العصر العثماني خطابة لا روح فيها ثم جد من الأحداث ما أطلق عنان الألسنة تحدث عن عوامل بعثها ونهضتها واذكر ثلاثة من أنواع الخطابة شاعت في العصر الحد

    من خطبة عن الأزهر
    لصاحب الفضيلة الشيخ مصطفى المراغي
    موضوع الخطبة :
    دور الأزهر في حياة الأمة
    المناسبة :
    الرد على المتخوفين من دور الأزهر وأثره على الحياة العامة
    النص
    1) موقف بعض الناس من قيام الأزهر برسالته:
    هذا شيء ينبغي أن أذكره ، وهو أن الناس في مصر يخشون خطر الأزهر على الحياة العامة ، فهم يقولون : أن الأزهر إذا قوي واشتدت عزيمته يدخل في الحياة الاجتماعية ، فيكدر هذه الحياة ، إذ يحظر حرية الفكر ، ويقف حجر عثرة في طريق الأفكار العلمية الحرة ، وهذا من جهة ومن جهة أخرى يحرم الناس ملاذهم وشهواتهم ، والحياة لا تحتمل ولا تطاق إذا سيطر الأزهر عليها بسلطان الدين .
    2) أثر الأزهر على الحياة الفكرية ونهجه في ذلك :
    هذا شيء يقوله الناس أحبت أن أذكره لكم ، أما الحياة الفكرية فلا أظن بحال أن الأزهر خطر عليها ، لأن الأزهر يساير أسلافه من العلماء الجلاء ، ومن الأئمة الذين كان عندهم من سعة الصدر ما احتمل هذه المذاهب المتعددة التي نقررها في كتب الكلام ، وفي كتب الفقه ، والتي ننقدها ونختار منها ما هو صالح ، ونترك ما ليس بصالح .
    3) سماحة الإسلام وموقفه من مخالفيه :
    والإسلام بطبيعته دين تسامح ، ومبادئه لم تعترف بالإكراه :
    {لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ } { أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُواْ مُؤْمِنِينَ}
    وقد حمى الإسلام أديانا تخالفه ، وحمى علماء الإسلام مذاهب غير صحيحة واجتهدوا أن يردوا عليها بالدليل وبقيت هذه المذاهب حية عائشة في قلوبنا نقرؤها في الأزهر فليس الأزهر من المعاهد التي تكره حرية الرأي ، والآراء العلمية .
    4) رسالة الأزهر وهدفه :
    لكن الأزهر يكره شيئا واحدا هو تعمد الاستهزاء بالدين ، وتعمد الاستهزاء بالأنبياء ، والاستهزاء بأمة المسلمين .
    يكره هذا ، ويكره أيضا أن يشكك العامة في دينهم وأن يشكك النشء في عقائدهم . فكل شيء من شأنه أن يجعل العامة . أو أن يجعل النشء غير مستمسكين بدينهم . يقاومه الأزهر بكل ما يستطيع من قوة .
    5) موقف الأزهر من الحياة العلمية والاجتماعية :
    أما الآراء العلمية في حدود العلم وفي دائرته فإنها تدرس في المعاهد الكبرى دون أن يخطر للأزهر ببال أن يقاومها ، أو أن يكون حجر عثرة في سبيلها .
    وأما الحياة الاجتماعية فالله تعالى يقول : {قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَن تُشْرِكُواْ بِاللّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ}
    هذا هو الذي يدخل فيه الأزهر . فهو يقاوم الفواحش ما ظهر منها وما بطن ، ويقاوم الذين يقولون على الله بغير علم والفواحش ليست من الكثرة بحيث إذا انعدمت من أمة ضاع هناؤها وترفها وسعادتها وفي المباحات من الكثرة ما يجعل الحياة سعيدة مترفة ناعمة فالدائرة التي يقاومها الأزهر لا يمكن أن تجعل الأمة عديمة الهناءة
    6) آمال الأمة الإسلامية في الأزهر :
    إن للناس فيكم – أيها الأزهريون – آمالا في مصر وفي غير والحياة الإسلامية تنتعش في هذا الوقت في الأمة المصرية وغيرها وهذا الانتعاش يحتاج إلى عناية ورقابة وتدبير وتبصر .
    إن الذي يجب عليكم هو أن تفهموا دينكم حق الفهم وأن تعرضوه على الناس عرضا صحيحا وألا تبقوا فيه تلك الإضافات التي أضيفت إليه وكرهت بعض الناس فيه .
    جردوا دينكم من كل ما غشيه ، وخذوه من الينابيع الصحيحة خذوه من الكتاب والسنة . وأراء السلف الصالح من الأئمة . واتركوا بعد ذلك ما جد وعرض .
    فإذا فعلتم ذلك اهتديتم . واهتدى الناس بكم وحققتم أمل أمتكم والعالم الإسلامي فيكم . وإني أسال سبحانه وتعالى لنا السعادة جميعا .

    س - من أي فنون النثر هذا النص ؟
    النص من الخطابة الاجتماعية بأسلوب أدبي
    س – من قائل هذه الخطبة ؟ اذكر ما تعرفه عنه .
    o هو الإمام محمد بن مصطفى بن محمد عبد المنعم المراغي
    o ولد الشيخ بالمراغة – جرجا – محافظة سوهاج
    o في اليوم التاسع من مارس سنة 1881م
    o ونشأ في بيت علم حيث كان والده عالما جليلا واسع الثقافة
    o أرسله والده إلى الأزهر لما ظهرت نجابته ونبوغه
    o اتصاله بالشيخ محمد عبده وتأثره بفكره وانتفاعه بعلمه ولا سيما في البلاغة والتوحيد والتفسير
    o تشجيع الإمام محمد عبده له لما رأى من نبوغه وتفوقه على ألا يكتفي بالقشور وأن يتبحر في المصادر الأصلية
    o نال الشيخ المراغي العالمية في الثاني عشر من ربيع الأول 1322هـ 1901م
    o رشحه الشيخ محمد عبده ليكون قاضيا بالسودان 1904م ثم قاضيا لقضاة السودان 1908م ثم رئيسا للتفتيش بوزارة العدل 1919م ثم رئيسا لمحكمة مصر الشرعية 1920م ثم رئيسا للمحكمة الشرعية العليا سنة 1923م ثم شيخا للأزهر للمرة الأولى سنة 1928م ثم شيخا للأزهر للمرة الثانية 1935م
    o توفي الشيخ المراغي ليلة الأربعاء 14من شهر رمضان سنة 1364هـ 22من أغسطس 1945م
    o أعماله :
    1) تعديل لائحة المحاكم الشرعية بالسودان .
    2) تشكيل المحاكم الشرعية بالسودان .
    3) تشكيل لجنة تنظيم الأحوال الشخصية وعدم التقيد بالمذهب الحنفي .
    4) أعد قانون الأحوال الشخصية .
    5) نادى نفتح باب الجهاد
    6) دعا لتوحيد المذاهب
    o مؤلفاته :
    1) الأولياء والمحجورون ( نال بها عضوية هيئة كبار العلماء ).
    2) تفسير جزء تبارك وتكملة تفسير جزء (عم) للشيخ محمد عبده.
    3) بحث في وجوب ترجمة معاني القرآن الكريم .
    4) رسالة الزمالة الإنسانية ( كتبها لمؤتمر الأديان بلندن).
    5) بحوث في التشريع الإسلامي وأسانيد قانون الزواج رقم 25 سنة 1929م
    6) مباحث لغوية بلاغية .
    7) الدروس الدينية وكتب ومقالات عدة في كثير من الصحف والمجلات .
    س - ما هي الخصائص الفنية التي يتميز بها أسلوب الخطبة .
    o يتميز أسلوب الخطبة بخصائص فنية هي :
    1) السهولة واليسر والوضوح .
    2) وضوح المعاني
    3) البعد عن التكلف واستعمال المحسنات البديعية العفوية لا المصطنعة
    4) استعمال الأسلوب الأدبي
    5) أسلوب الخطبة من السهل الممتنع فهو سهل في فهمه ممتنع عن الإتيان بمثله
    o الأفكار مترابطة ومنتظمة والوحدة الموضوعية متماسكة تؤثر في السامع وتقع منه موقع القبول
    o اقتباسه من القرآن الكريم يدل على عاطفته الدينية وصدقه فيما يدعو إليه
    o يغلب على الخطبة العاطفة الدينية فالأزهر يحمل رسالة الإسلام في جوهرها وحقيقتها .
    o الخطبة تعتمد على الحقائق ولا مجال للخيال فيها .
    س – استخرج من الخطبة الصور بيانية وبين أثرها .
    o قوي واشتدت عزيمته : استعارة مكنية لأن العزيمة أرادَة الفِعلَ والجَدّ في الأَمْرِ فجعل الأزهر إنسانا يقوى وتشتد عزيمته ليوضح المعنى ويقويه ويظهره بصورة محسوسة.
    o أن يقف حجر عثرة : شبه الأزهر فيما يقولونه عنه أنه يحظر حرية الفكر ويعوق وصول الأفكار العلمية الحرة ووقوفه في طريقها بحجر العثرة الذي يتعثر بسببه الإنسان.
    o بقيت هذه المذاهب حية عائشة : شبه بقاء المذاهب وقراءتها في كتب الأزهر بالحياة والعيش وألبسها ثوب الحياة لكونها مقروءة في كتب الأزهر إذ إن محو الأفكار بمثابة موتها
    س – استخرج من الخطبة بعض المحسنات البديعية
    o المقابلة في قوله نختار منها ما هو صالح ونترك منها ما هو ليس بصالح .
    o السجع وهو اتفاق فقرتين أو أكثر في الحرف الأخير مثل قوله : { فإنها تدرس في المعاهد الكبرى دون أن يخطر للأزهر ببال أن يقاومها ، أو أن يكون حجر عثرة في سبيلها }
    س – الأزهر ليس من المعاهد التي تكره حرية الفكر . ناقش هذه القول .
    الأزهر لا يقف حجر عثرة في طريق الأفكار العلمية الحرة وليس خطرا علي تلك الأفكار والدليل أنها ما زالت موجودة فهو يساير أسلافه من العلماء الجلاء ، ومن الأئمة الذين كانوا يتصفون بسعة الأفق ولا يضيقون بالرأي الآخر ويحتملون المذاهب المتعددة التي ما زالت موجودة في تراثنا الأزهري في كتب الكلام ، وفي كتب الفقه ويختارون منها الصالح ويقومون بالرد على غير الصالح وهذا دليل على عناية الأزهر بحرية الفكر وعدم كرهه لها.
    س - بماذا أوصى الإمام الأزهريين ؟
    1) أن يفهموا دينهم حق الفهم وأن يعرضوه على الناس عرضا صحيحا وألا يبقوا فيه تلك الإضافات التي أضيفت إليه وكرهت بعض الناس فيه .
    2) أن يجردوا دينهم من كل ما غشيه من آراء ودس عليه من افتراءات وأن يأخذوا الدين الينابيع الصحيحة من الكتاب والسنة وأراء السلف الصالح من الأئمة ، وأن يتركوا المحدثات مما جد وعرض
    س – ما موقف الأزهر من الحياة الاجتماعية ؟
    o الأزهر في الحياة الاجتماعية يقاوم الفواحش ويدعو للبعد عن الرذائل ويحرص على نقاء الأمة وأيضا يقاوم الذين يقولون على الله بغير علم قال الله تعالى : { قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَن تُشْرِكُواْ بِاللّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ}
    o وترك تلك الفواحش والرذائل لا يضيع على الأمة هناءها وسعادتها لأنها ليست كثيرة
    o والدائرة التي يقاومها الأزهر في الحياة الاجتماعية لا يمكن أن تجعل الأمة عديمة الهناءة فالمباحات في الحياة الاجتماعية كثيرة بحيث تجعل الحياة سعيدة مترفة هانئة ناعمة قوية الجانب

    القصة في هذا العصر
    تاريخ القصة :
    - الحكاية أصل القصة وهي قديمة في كل الآداب العالمية وفي أدبنا العربي مثل قصص الأمثال وبعض المقطوعات الشعرية وفي كتاب كليلة ودمنة وألف ليلة وليلة وفي المقامات كمقامات بديع الزمان الهمذاني والحريري وفي رسالة الغفران لأبي علاء المعري ثم وضعت قصة عنترة وسيف بن يزن وبالعامية أبو زيد الهلالي والزير سالم
    - في أول النهضة ألفت أول قصة وهي ( تحفة المستيقظ الآنس في نزهة المستنيم الناعس ) على مثال ألف ليلة وليلة وترجمت إلى الفرنسية باسم ( أقاصيص الشيخ المهدي )
    - أول قصة مترجمة هي (وقائع الأفلاك في حوادث تليماك) ترجمها رفاعة الطهطاوي
    - في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين اتسعت حركة الترجمة وأشهر المترجمين محمد عثمان جلال والأدباء السوريين الوافدين إلى مصر طنيوس عبده ونقولا حداد ونجيب حداد وبطرس البستاني وابنه سليم ووضعت بعض القصص التي تشبه المقامات في تصميمها مثل كتاب حديث عيسى بن هشام للمويلحي وقصة ليالي سطيح لحافظ إبراهيم وليالي الروح الحائر لمحمد لطفي جمعة الذي رأى بعض الباحثين أنه وضع أول رواية طويلة وهي في وادي الهموم وإن شاع أن رواية زينب لمحمد حسين هيكل أسبق
    اتجاهات القصة المترجمة: أولا إلى التي وضعت لمجرد التسلية ولا تهدف إلى غرض سياسي أو اجتماعي
    اتجاهات القصة المؤلفة :
    - إلى النقد الاجتماعي مثل قصص الإصلاح الاجتماعي لمحمود تيمور ونجيب محفوظ وتوفيق الحكيم
    - إلى الاتجاه التاريخي مثل روايات التاريخ لجورجي زيدان وقصص لمعالجة موضوعات تاريخية كقصص على الجارم وأحمد شوقي ومحمد فريد أبو حديد
    - إلى القصص الفلسفية وهو اتجاه بعض أدباء المهجر مثل جبران وميخائيل
    سمات القصة : النزعة الحزينة في بادئ الأمر ويغلب عليها الخيال ثم غلبت عليها الواقعية ثم أصبح لها هدفا إصلاحيا
    الفرق بين الأقصوصة والرواية
    - الأقصوصة : وهي القصص الصغيرة وهي تعالج مشكلة واحدة من مشاكل المجتمع وتخصصت بعض المجلات لنشرها كمجلة الرواية للزيات ت
    - الرواية : تحاول الإحاطة بكثير من العيوب الاجتماعية لتشخيصها ووضع العلاج لها بطريقة قصصية شيقة بعيدة عن الوعظ والإرشاد المباشر

    أسئلة :
    1) ما أول رواية طويلة وضعت في العصر الحديث وما الفرق بين الأقصوصة والرواية؟

    حافظ إبراهيم
    1) نشأته وتصرفه
    o ولد حافظ سنة 1872م من أب مصري وهو إبراهيم فهمي مهندس ري بقناطر ديروط – محافظة أسيوط ومن أم من أصلها تركي وهي السيدة هانم أحمد.
    o كان يقيم بذهبية على النيل
    o توفي والده بمجرد أن وقف على قدميه .
    o ذهبت به أمه للقاهرة لتعيش مع أخيها محمد نيازي ولما انتقل إلى طنطا اصطحب معه أخته وطفلها وحاول أن يجعل من حافظ تلميذا ناجحا ولكنه أخفق وأحس حافظ بضيقه منه فهجر المنزل.
    o عمل بالمحاماة وأخفق فيها.
    o التحق بالمدرسة الحربية وتخرج بعد أربع سنوات ورقي من ملازم ثان إلى ملازم أول ولكنه أخفق في الوظيفة فأحيل إلى الاستيداع .
    o سافر إلى السودان سنة 1896م مع الحملة التي قادها كتشنر لاسترجاع

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أغسطس 15, 2018 1:00 pm