shasamf2

الابداع التربوي

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» الابداع التربوي
الجمعة فبراير 13, 2015 12:42 pm من طرف شافي سيف

» the comandmentes
الجمعة فبراير 13, 2015 12:25 pm من طرف شافي سيف

» الواضح في المنطق الشرعي
السبت ديسمبر 21, 2013 12:36 pm من طرف شافي سيف

» تابع الوضوح في المنطق
السبت ديسمبر 21, 2013 12:28 pm من طرف شافي سيف

» المنطق لطلبه الدراسات
السبت ديسمبر 21, 2013 12:20 pm من طرف شافي سيف

» مدرسه دمنهور المعتصمه
الثلاثاء يناير 08, 2013 11:50 pm من طرف شافي سيف

» الاختبار الشفوي بمعهد فتيات دمنهور
الثلاثاء يناير 08, 2013 11:31 pm من طرف شافي سيف

» لو كنت شمسا لاصطفيتك
الأربعاء أكتوبر 17, 2012 4:32 pm من طرف شافي سيف

» هنيئا لكلب وسدته الكلاب
الأربعاء أكتوبر 17, 2012 4:31 pm من طرف شافي سيف

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 16 بتاريخ الثلاثاء يوليو 02, 2013 4:33 pm

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    الوعي الاجتماعي

    شاطر
    avatar
    شافي سيف
    Admin

    عدد المساهمات : 412
    تاريخ التسجيل : 03/01/2011
    العمر : 30

    الوعي الاجتماعي

    مُساهمة  شافي سيف في الخميس يناير 13, 2011 10:30 pm

    أولا – الوعي الاجتماعي

    أهمية دراسة الوعي الاجتماعي :
    1- الفرد يجب ألا يتصرف حسب ميوله فقط ولكن لابد أن يكون له وعيا بما حوله من ظروف .
    2- الوعي الاجتماعي يعكس تصورات الفرد وأفكاره والطريقة التي يصبغ بها الفرد هذه التصورات والأفكار في تفاعله مع الآخرين .
    تعريف الوعي الاجتماعي :
    هو اتجاه عقلي يمكن الفرد من إدراك ذاته والبيئة المحيطة به أي تجاوز الفرد إدراك ذاته أو واقع جماعته التي ينتمي إليها إلى إدراك واقع مجتمعه ككل .
    ينقسم الوعي الاجتماعي إلى نوعان هما :
    1- الوعي الفردي : هو الذي يعبر عن فرد محدد له ظروف ومصالح معينة .
    2- الوعي الجماعي (الجماهيري): هو يعنى وعيا يتجاوز الظروف والمصالح الفردية إلى مصالح الجماعة والمجتمع .. وتعد درجة الوعي لدى جماهير المجتمع مؤشراً جيداً للحكم على مستوى تقدم المجتمع أو تخلفه .

    مصادر تشكيل الوعي الاجتماعي : (هناك مصادر رسمية وأخرى غير رسمية)
    1. التعليــــــــــم :
    التعليم من أهم مصادر تشكيل الوعي الاجتماعي لدى أفراد المجتمع .. فالمؤسسات التعليمية تساعد الأفراد على إدراك واقع ومشكلات مجتمعهم وذلك من خلال ما تقدمه من معلومات وأنشطة فالشخص المتعلم أكثر وعياً من الشخص غير المتعلم كما أنه يكون أكثر قدرة في الاستجابة لواقع مجتمعه والمساهمة في تغييره وتطويره .
    2. وســــــــائل الإعلام :
    إن ما تقدمه برامج الإذاعة والتلفزيون والصحف والمجلات وغيرها وما لها من قدرة على التشويق والإقناع وشعبية كبيرة تسهم في تشكيل الوعي الاجتماعي داخل المجتمع
    3. المنظمات المهنية والسياسية :
    تلعب المنظمات المهنية والأحزاب السياسية دوراً متميزاً في تشكيل الوعي الاجتماعي من خلال ما تقدمه من ندوات وما تتبناه من فكر وما تنشره في الصحف والمجلات الحزبية والنقابية .


    4. التثقيف الذاتــــــــي :
    هي المسـئولية التي تقع على عاتق الشخص ذاته فعلى كل فرد أن يقوم بمجهود يعمل على تنمية إدراكه الحقيقي لواقع مجتمعه عن طريق القراءة والإطلاع ولا يكتفي بما يأتيه جاهزاً من خلال المؤسسات السابقة ..
    فمثلا - مستوى الوعي المطلوب للصحفي أو المعلم يختلف عن الوعي المطلوب من الرجل العادي .
    ثانيا – الاغتــراب
    الاغتراب : ( يعنى انفصال المرء عن البيئة الاجتماعية التي يعيش فيها ).
    صور الاغتراب : حددها "سيمان" فيما يلي :
    1. انعدام القـوة : يتمثل في إحساس الفرد أنه مجرد ترس صغير في آلة المجتمع لا يستطيع التأثير في مجريات الأمور والأحداث داخل المجتمع مما يؤدى إلى عدم الثقة بالنفس والسلبية واللامبالاة .
    2. انعدام المعنى : تعنى عدم قدرة الفرد على التمييز بين الاختيارات أو البدائل التي تفيد في تغير الظروف الاجتماعية مما يؤدى بالفرد إلى حالة من الضبابية والغموض وعدم الفهم .
    3. انعدام المعايير : هو شعور الفرد بانهيار المعايير الاجتماعية داخل المجتمع مما يفقد الفرد الثقة في قيمة العمل الجاد كطريق للنجاح مما يدفعه إلى طرق غير مشروعة لتحقيق أهدافه .
    4. العزلة الاجتماعية : تعني رفض الفرد لقواعد السلوك والأهداف الاجتماعية التي يدين بها غالبية أفراد المجتمع وكذلك شعوره بأن ثقافته مغايرة لثقافة المجتمع مما يشعره بالوحدة والانعزال .
    5. الغربة الذاتية : تعني رفض الفرد لذاته وفقدانه الثقة بنفسه وشعوره بأن حياته سطحية بلا هدف يستحق أن يسعى إليه .
    الآثار الســلبية للاغتراب :
    1- الإحجام عن المشاركة في الحياة الاجتماعية .
    2- زيادة المعارضة وكثرة الصدام والعنف .
    3- اللامبالاة والنفــور والإدمـــان .
    علاج مشـــكلة الاغتراب :
    1. تنمية الوعي بأهمية بالحياة الإنسانية وأهدافها السامية وأنها جديرة بالكفاح
    2. تنمية الوعي بأهداف المجتمع وغاياته وظروفه ومشكلاته .
    3. تنمية الفهم بالمعايير الاجتماعية وما يطرأ عليها من تغير .
    4. تنمية الوعي بطرق النجاح السليمة أمام الشباب والربط بين العمل الجاد والنجاح
    5. تنمية الوعي بأهمية المشاركة الاجتماعية وتدعيم الديمقراطية داخل المجتمع
    6. مساعدة الشباب على تقبل ذاته كانسان وتدعيم جوانب القوة فيها

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 15, 2018 2:27 am