shasamf2

الابداع التربوي

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» الابداع التربوي
الجمعة فبراير 13, 2015 12:42 pm من طرف شافي سيف

» the comandmentes
الجمعة فبراير 13, 2015 12:25 pm من طرف شافي سيف

» الواضح في المنطق الشرعي
السبت ديسمبر 21, 2013 12:36 pm من طرف شافي سيف

» تابع الوضوح في المنطق
السبت ديسمبر 21, 2013 12:28 pm من طرف شافي سيف

» المنطق لطلبه الدراسات
السبت ديسمبر 21, 2013 12:20 pm من طرف شافي سيف

» مدرسه دمنهور المعتصمه
الثلاثاء يناير 08, 2013 11:50 pm من طرف شافي سيف

» الاختبار الشفوي بمعهد فتيات دمنهور
الثلاثاء يناير 08, 2013 11:31 pm من طرف شافي سيف

» لو كنت شمسا لاصطفيتك
الأربعاء أكتوبر 17, 2012 4:32 pm من طرف شافي سيف

» هنيئا لكلب وسدته الكلاب
الأربعاء أكتوبر 17, 2012 4:31 pm من طرف شافي سيف

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 16 بتاريخ الثلاثاء يوليو 02, 2013 4:33 pm

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    الترم الثاني فلسفه

    شاطر
    avatar
    شافي سيف
    Admin

    عدد المساهمات : 412
    تاريخ التسجيل : 03/01/2011
    العمر : 30

    الترم الثاني فلسفه

    مُساهمة  شافي سيف في الأربعاء يناير 12, 2011 12:08 pm

    مذاهب الحرية عند الفلاسفة والمصلحين
    1- الحرية من وجهة نظر الفلاسفة (ابن رشد)
    (أ) نبذة عن حياة ابن رشد:-
    1. وُلد في مدينة قُرطبة في الأندلس وتولى منصب قاضي القضاة.
    2. تخصص في شرح فلسفة "ارسطو" حتى لُقب بالشارح الأكبر.
    3. كان يسعى الى التوفيق بين الفلسفة والدين دون تفريق بينهما.
     ظروف عصره ومعالم فلسفته
    1. شهد عصر ابن رشد هجوماً شديداً على الفلسفة والفلاسفة.
    2. اتهم الغزالي الفلاسفة بالكفر في كتابه(تهافُت الفلاسفه)
    3. فدافع ابن رشد عن الفلاسفة في كتابه (تهافُت التهافُت)
    (ب) التوفيق بين الفلسفة والدين:-
    1. يقول ابن رشد في كتابه (فصل المقال فيما بين الحكمة والشريعة من اتصال)
    2. ان هدف الفلسفة والدين واحد وهو الوصول الى الحقيقة.
    3. ويقول ايضاً أن الدين اللإسلامي يدعونا الى التفكير وهو نفس هدف الفلسفة. فلا تعارض بينهما.
    (جـ) الموقف تجاه مشكلة الحرية:
    اولاُ: نقد آرارء المتكلمين في مشكلة الحرية:
    (أ) الإقرار مقدماً بصعوبة المشكلة: إاعترف ابن رشد بصعوبة المشكلة فبدأ بنقد آراء المتكلمين.
    (ب) نقد جبرية جهم وحرية المعتزلة:
    1. نقد جبرية جهم: إعترض عل جهم لأنه اذا كان الإنسان مُجبر وكل افعاله من خلق الله لسقطت عنه المسؤلية واصبح مثل الجماد
    2. نقد حرية المعتزلة: اعترض عليهم لأن الإنسان اذا كان يخلق افعاله بإرداته فمعنى ذلك ان هناك افعال تتم على غير مشيئة الله وانه يوجد خالق للأفعال غير الله وهذا غير صحيح.
    (جـ) نقد التوسط الأشعري:
    1. يرى ان الأشعري فشل في التوفيق بين الجهمية والمعتزلة حيث يرى ان الوسط الأشعري ليس له وجود.
    2. لأن الفرق بين ارادتي وبين تحريك يدي لا يعني ان الله خلق الفعل لي.
    3. ولو ان الله هو خالقها! فكيف يحاسبنا الله على افعال من خلقه؟ إن المسؤلية يجب ان تكون كامله على الإنسان.
    (ء) وجهة نظر ابن رشد التوفيقية في الحرية:
    1. ميز ابن رشد بين عالمين:
     عالم الإرداة الداخلية:-
    وهو متروك للإنسان يختار فيه ما يشاء من افعال في حدود الأسباب التي قدرها الله على العالم الخارجي.
     عالم الأسباب الخارجية:-
    قدره الله بمشيئته ووضع فيه الأسباب والعوائق التي تعرف بأسم " القدر" والتي تسير وفق نظام مُحكم و محدد مقدماً حسب ارادة الله.
    2. يربط ابن رشد بين العالمين بقوله:
    " ان افعالنا وإرادتنا لا توجد ولا تتم إلا بتوافقها مع الأسباب المقدرة خارجياً في العالم"
    3. يقول ابن رشد ان ارتباط العالمين معاً يحقق حرية الإرادة للإنسان دون تعارض مع مفهوم "القدر الإلهي"
    4. مثال ( انك تنوي الذهاب الى مباراة ولكن يأتي صديق ويعطلك عن الخروج من المنزل)
    الحرية من وجهة نظر المصلحين العرب
    في العصر الحديث (محمد عبده)

    (أ) ظروف عصر محمد عبده:-
    1. عاش الشيخ (محمد عبده) في فترة كان العالم الإسلامي في حالة تدهور مستمر.
    2. مما ادى في النهاية الى وقوع العالم الإسلامي تحت يد الإستعمار الأجنبي.
    3. مما اصاب الحياة الدينية بالجمود وتحول الدين الى مجرد شرح لفكر القدماء دون تجديد.
     الأفغاني والدعوة الى اليقظة الإسلامية:
    1. ظهر جمال الدين الأفغاني الذي دعا الى اليقظة الإسلامية.
    2. من خلال إثارة الوعي الديني لدى قيادات المسلمين.
    3. تتلمذ محمد عبده على يديه وشاركه دعوته.
     نشأة محمد عبده وكفاحه الإصلاحي:
    1. نشأ في مصر وتعلم في الأزهر وشارك في ثورة عرابي وسُجن.
    2. ثم نُفي ثلاث سنوات قضاها بين بيروت وباريس .
    3. وتعرف في هذه الفترة على جمال الدين الافغاني وتأثر بآراءة الثورية.
    4. اصدر في باريس مجلة (العروة الوثقى) بالتعاون مع الأفغاني.
    5. وبعد عودته من المنفى وجه اهتمامه الى إصلاح الأزهر و النهوض بالتعليم الديني والثورة على الإستعمار.
    ( ب) تأثير دعوة الإمام الإصلاحية في مصر.
     اثرت دعوته في كثير من تلاميذه الذين اصبحوا يمثلون مدارس اصلاحية فكان من ابرزها:
    1. المدرسة السياسية لسعد زغلول
    2. المدرسة الإجتماعية لقاسم امين
    3. بالأضافة الى مدارس اخرى تحررية من بين اصحابها (طه حسين)
    (جـ) وجهة نظر محمد عبده في الحرية:
     أهم الأسس التي قامت عليها نظرية محمد عبده في الحرية هي:
    1. الإنسان حر بشهادة العقل والشريعة:
    أ- إن العقل السليم يُدرك دون دليل أن الإنسان حُر.
    ب- يختار افعاله بإرداته ولذلك تنسب الأفعال لأصحابها.
    جـ- إن الشريعة الإسلامية قامت على مبدأ حرية الإنسان.
    ءـ- لأنها جاءت بأوامر وتكليفات تفترض حرية الإنسان في طاعتها او عصيانها.
    هـ- يترتب على ذلك تحمل الإنسان المسؤلية دون الهروب منها والقرآن يؤيد ذلك في قوله:
    < فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يرى ومن يعمل مثقال ذرة شراً يرى>
    2. حرية الإنسان ليست مطلقة:
    أ- الحرية هنا محدودة ومتناهية بشهادة العقل.
    ب- لأن هناك قوى اخرى تحيط بنا وتحد من حريتنا كثيراً.
    جـ- اللاتناهي في الحرية لا يتحقق فقط الا في ذات الله اللامحدودة و ليس الإنسان المحدود والمتناهي.

    3. حرية الإنسان ليست شركاً بالله:
    أ-الجهميون والأشاعره يعتبرون حرية الإنسان في خلق افعاله بإرادته شرك بالله.
    ب- ومعنى الشرك بالله هو الإعتقاد بأن هناك قوة اخرى يفوق تأثيرها قوة الله.
    جـ- فنادى محمد عبده بحرية الإنسان المحدوده في خلق الأفعال لعدم وجود الإعتقاد السابق.

    4. القضاء معناه اسبقية العلم الإلهي.
    أ- حرية الإرادة الإنسانية لا تتعارض مع القضاء.
    ب- لأن القضاء معناه (سبق العلم الإلهي) فالله يعلم بما سيقع من الإنسان.
    جـ- ومن ناحية العقل فالعلم بما سيقع لا يكون مانعاً للفعل ولا باعثاً له.
    5. التوكل ليس جبرية وإستكانة إنما ثقةً بالله في السعي والعمل:
    أ- إن التوكل ليس الكسل عن السعي وانما هو الثقة بالله في السعي للعمل.
    ب- كان المسلمون قد تكاسلوا عن العمل لفهمهم الخاطئ لحديث الرسول(ص) "
    " لو أنكم تتوكلون على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطيرتغدو خماصاً وتروح بطاناً "
    ج- صحح محمد عبده هذا التفسير الخاطئ. للكسالى وقال:لو صح ماتعتقدون لقال الرسول(ص)
    " لرزقكم كما يرزق الطير تلبث في اعشاشها وتفتح افواههافتصبح خماصاً وتمسي بطاناً"
    ء- واذا كانت الغريزة عند الطير تدفعه الى العمل والسعي.
    هــ- فإن ما يدفع الإنسان الى ذلك هو العقل والإرداة الحر.
     إذن يكون التوكل هو ( ثقة بالله في السعي والعمل)
    والتواكل هوكسل وخمول عن العمل وجمود وخضوع.










    اسئلة متنوعة على الباب الثالث
    بين الصواب والخطأ فيما يلي مع التعليل:

    .
    1. الإنسان حر بشهادة العقل والشريعة عند محمد عبده. (2005)
    2. إتخذ ابن رشد موقفاً اكثر عقلانية في تناول مشكلة الحرية. (1994)
    3. أفعال الإنسان ليست إختيارية تماماً ولا جبرية تماماً في نظر ابن رشد. (1996)
    4. يرى محمد عبده ان حرية الإنسان محدودة. (1999)
    5. التوكل في رأي محمد عبده يعني الجبرية والإستكانه. (2000)
    6. وفق ابن رشد بين الفلسفة والدين. (2002)
    7. حرية الإنسان مطلقة عند محمد عبده. (2003)
    أجب عن الأسئلة التالية:

    1. حرية الإنسان ليست شركاً بالله" ناقش موقف كل من (جهم بن صفوان و محمد عبده من هذه العبارة"

    تعبر نظرية الكسب عن رأي الأشعري في حرية الإرداة الإنسانية. "وضح بمثال" (2005)
    2. انتقد ابن رشد الجهمية في الجبرية والمعتزلة في الحرية (وضح ذلك) (1993)
    3. القضاء والقدر محور رئيسي في مشكلة الحرية عند محمد عبده وضح كيف تناول كل منهما هذا الموضوع. (1995)
    4. وضح لماذا اتخذ بن رشد موقف المدافع عن الفلسفة في عصره. (1995)
    5. كانت نظرية محمد عبده في حرية الإنسان ترجمة صادقة لنزعته الإصلاحيه. أذكر أهم الأسس التي قامت عليها هذه النظرية. (1996)
    6. "الكسب الأشعري يُحمل الإنسان مسؤلية افعاله" ما موقف ابن رشد من هذه المقولة. (1997)
    7. القضاء والقدر قضية رئيسية في مشكلة حرية الإرادة الإنسانية " اشرح موقف كل من ابن رشد ومحمد عبده من تلك القضية. (1999)
    8. اشرح وجهة نظر ابن رشد التوفيقية في الحرية. (2000)
    9. الإنسان حر بشهادة العقل والشريعة عند الإمام محمد عبده. وضح؟ (2001)
    10. "حرية الإنسان ليست شركاً بالله" حدد موقف الإمام محمد عبده من هذه المقولة. (2002)
    11. ميز بين موقف كلً من الغزالي وابن رشد من الفلسفه. (2002)
    12. التوكل عند الإمام محمد عبده ليس جبرية وإستكانة. (2002)
    13. حدد مفهوماً للتوكل عند محمد عبده. (2004)
    14. لا تعارض بين الفلسفة والدين في رأي بن رشد. هل تؤيد هذا الرأي؟ علل لما تقول. (2004)
    15. اشرح وجهة نظر ابن رشد التوفيقية في الحرية. (2006)



      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 15, 2018 4:19 am